ثقافة و فنون

من الافتتاح إلى الاختتام وما بينهما من مواعيد وأفلام، ستكون أيام قرطاج السينمائية 2020 استثنائية الشكل والمضمون. وبدوره

ينحتون في صخر النسيان، يحاولون ترسيخ مبدإلا مركزية الثقافة والدفاع عن حق أبناء الداخل في التمتع بالعروض الفنية والورشات ليشعروا

« نلتقي في هذه الندوة مع علم آخر من أعلام الثقافة التونسية، لا نحتفي به جامعيا و أكاديميا فذلك من واجبات الجامعة التونسية بل نقيم له ندوة فكرية باعتباره أحد الذين أثروا المنابر الثقافية

«أعجوبة الصحراء أنها تجدب، وتقفر من النبت، وقد تموت أعواما كثيرة، ولكنها لا تميت أهلها أبدا». ومن باب الوفاء إلى صبر الصحراء والإيمان بقيمة كثبانها الذهبية وجمالية ثقافتها وتراثها...

تحت إشراف رئيس الحكومة السيد هشام المشيشي، أحيت وزارة الشؤون الثقافية بساهمة المؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات

• الافتتاح في سجن أوذنة والاختتام في سجن برج العامري
تقدر الفنون على زرع الأمل في الإنسان، للسينما القدرة على إخراج السجين من عالم السجن الضيق إلى عوالم الحرية الفسيحة

في إطار تظاهرة « مسرح زمن الكوفيد» نظم مركز الفنون الدرامية و الركحية بالكاف بالشراكة مع الجامعة التونسية لشركات التأمين يوما

أمام جمهور عريض عرضت مساء يوم 13 ديسمبر الجاري أمام لجنة الإختبار والتقييم بادارة مركز الفنون الركحية والدرامية وفي عرضها ما قبل الاول مسرحية «فرنانة جدّي

لأن المسرح هو الحياة ، فإنّ وجوده يكون أقوى وأجمل في زمن الكورونا كما كان حضوره أملا وحلما في وقت الأزمات. في هزيمة للقحط الثقافي والتصحر الفني وانتصار لثقافة الفن والوجود،

« بعد ثلاثة عقود من الارتداد المستمرّ نحو الدّاخل،كانت كتابة القصّة حدثا جميلا غير متوقّع، وخاصّة، جريئا.لم أكن قد قرأت حينها لبورخيس قوله «أعتبر نفسي قارئًا في الأساس،

الصفحة 5 من 464

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا