شراز الرحالي

شراز الرحالي

تشير كل المعطيات والظروف المستجدة ان نسق الحياة اليومية لن يكون كما كان في فترة الحجر الصحي وفترة ما يسمى بالتعايش مع فيروس كورونا

كان قطاع الطاقة من القطاعات القليلة التي واصلت العمل خلال فترة الحجر الصحي وواصل القطاع الانتاج بالنسق ذاته

كان السباق العالمي طيلة الشهرين الماضيين نحو تلبية حاجيات المواطنين من الغذاء وكذلك الدواء وكانت تونس قد سارعت منذ شهر مارس إلى الإعلان عن أن مخزونها

يعد قطاع الفسفاط واستخراجه من بين القطاعات التي لم تتاثر بالحجر الصحي العام الذي تم فرضه توقيا من مزيدانتشار فيروس كورونا

كانت الأنشطة السياحية من بين القطاعات الأولى التي تأثرت بجائحة كورونا نظرا لقيود السفر والإغلاق الذي شمل اغلب بلدان العالم واقتصر

يعتمد احتساب المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية للمعهد الوطني للإحصاء على العمل الميداني ومع بداية الحجر الصحي والغلق الشامل

على غرار بقية الناقلات الجوية تشهد الخطوط التونسية منذ بداية انتشار فيروس كورونا في العالم وانطلاق الغلق في عديد المطارات

سجلت بداية الحديث عن إمكانية تفشي فيروس كورونا في تونس ارتفاعا في الطلب على المنتوجات الغذائية وهو ما ادى الى فقدان

كانت الصناعات الميكانكية في الاشهر الماضية وفي الحسابات الوطنية قد سجلت تراجعا كبيرا اثر في نمو المؤشر الصناعي ككل المتاثر أساسا

بعد مرور نحو شهر ونصف على الحجر الصحي أبدت المؤشرات المالية والنقدية التي ينشرها البنك المركزي عبر بوابته الالكترونية استقرارا

الصفحة 5 من 112

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا