على هامش القمة الفرنكفونية في جربة: تعريف بالمسلك السينمائي لجذب الأفلام العالمية

لم تعد سياحة الشاطئ والصحراء في معناها التقليدي مثيرة للاهتمام، لذلك تسعى تونس إلى الترغيب في زيارتها عن طريق بوابات بديلة ومنها السياحة الثقافية.

وحتى تستعيد تونس مكانتها كوجهة للتصوير السينمائي وكنقطة لجذب اهتمام المخرجين العالميين تم إنشاء «المسلك السينمائي» في 9 ولايات تونسية.
مثلت القمة الفرنكفونية التي احتضنها جربة فرصة ثمينة لتقديم للتعريف بميزات التصوير السينمائي ودعائمه في «جزيرة الأحلام».
4 أفلام كبرى في 12 موقع للتصوير
 أحدث تصوير فيلم «حرب النجوم» حركية نوعية في الجنوب التونسي وساهم في التسويق لتونس كوجه سياحية بامتياز. ثم انحسر إشعاع تونس كوجهة للتصوير لتتفوق عليها المغرب خاصة بعد تدشين استوديوهات «سينيسيتا» سنة 2005 بمدينة «ورزازات. ومن إجل إعادة أضواء السينما العالمية إلى تونس، احتضنت القرية الفرنكوفونية بجربة لقاء تولى خلاله الممثل عن مشروع المسلك السياحي السينمائي عبد الرحمان عامر تقديم مواقع تصوير فيلم «حرب النجوم» في جربة أجيم. إلى جانب كشف بعض من كواليس تصوير هذا الفيلم الشهير مشيرا إلى أنّ جربة تمتلك كل مقومات الجذب لتصوير الأفلام بفضل معالمها وعمرانها وآثارها وكل عناصر حضارتها الفريدة من نوعها على غرار المذهب الإباضي الذي انتشر بها ...
وقد تمّ إعداد «مشروع المسلك السياحي السينمائي» بالشراكة بين وزارة السياحة التونسية وبرنامج التعاون الألماني «جيز» عن طريق مشروع «الترويج للسياحة المستدامة « في إطار التعاون مع الإتحاد الأوروبي عبر برنامج «تونس وجهتنا» والوزارة الفدرالية الألمانية للتعاون الاقتصادي والإنمائي.
ويشمل مشروع «الطريق السينمائية» 9 جهات بكامل تراب الجمهورية وهي :تونس والمنستير والقيروان ونفطة ودقاش ومدنين ومطماطة وتطاوين وجربة.  ويطمح هذا المشروع إلى إنتاج 4 أفلام كبرى في 12 موقع للتصوير في اقتفاء لطريق أكبر المخرجين السينمائيين في العالم الذين زاروا تونس وروجوا لها كوجهة سياحة بامتياز.
ولن يكتفي مشروع المسلك السينمائي بدعم السياحة المستدامة في تونس بل سيساهم في خلق مواطن شغل في الجهات التونسية والتعريف بالتراث المادي واللامادي في تونس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا