في عودة «مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية»: أوبيرات وموسيقات تغازل الآثار والأحلام

في الوقت الذي تنشد فيه المهرجانات الموسيقية التميز والاختلاف، يفرض مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية حضوره بامتياز

باعتباره أكثر المهرجانات خصوصية وتفردا على مستوى الهوية والاختصاص. وبعد انقطاع لسنتين بسبب جائحة الكورونا، يصافح المهرجان جمهوره من جديد من 12 جويلية إلى 13 أوت ليكون أول المهرجانات الدولية التي تفتتح صيف 2022.
يوقد مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية شمعته الـ 35 تحت شعار «العودة إلى الجم». وقد عقدت الهيئة المديرة للمهرجان أول أمس ندوة صحفية بالعاصمة لبسط ملامح هذه الدورة ومضمون سهراتها وأسماء فنانيها... وذلك بحضور المدير العام للاتحاد الدولي للبنوك كمال الناجي باعتبار أن هذا البنك هو الراعي للمهرجان.
9 سهرات... وحضور نوعي للعروض التونسية
في قصر الجم الأثري يحلو السهر على إيقاع الموسيقى السمفونية في سفر للخيال خارج حدود الزمان والمكان. وقد اختارت هيئة مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية أن تنظم ندوتها الصحفية تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للموسيقى الموافق لـ 21 جوان من كل عام.
وقد أشاد المدير الفني للمهرجان مبروك العيوني بالحضور التونسي في الدورة 35 للمهرجان تشجيعا للموسيقى السمفونية في بلادنا التي قطعت أشواطا كبيرة من الإقناع والإبداع. وفي هذا السياق ستكون حفلات الافتتاح والاختتام بتوقيع تونسي صرف. وفي استهلال سهراته، سيفتتح الأوركستر السمفوني التونسي مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية يوم 12 جويلية 2022. وفي وداع جمهوره، يحتفي المهرجان بعيد المرأة ويختتم عروضه بتكريم نساء تونس في أداء للفنانة رحاب الصغير.
من بين 9 عروض، تؤثث 5 سهرات تونسية مسرح الجم . وإلى جانب حفلي الافتتاح والاختتام، يسجل الأركستر السمفوني للصوليست حضوره يوم 23 جويلية المقبل، فيما تعتلي أكاديمية الأركستر السمفوني التونسي  الركح يوم 28 جويلية. أما حسان الدوس وأصدقاؤه فيردد الجم صدى أصواتي الأو برالية يوم 30 جويلية 2022.
وفي تعاون ثقافي مع سفارتي النمسا وإيطاليا في تونس، ستكون موسيقى النمسا حاضرة من خلال عرضين موسيقيين (04 و06 أوت) مع مجموعة « شاك ستيو» و» أوركستر أوبرا فيينا». ولم تتخلف إيطاليا التي تملك تقاليد عريقة في الفن السمفوني عن المشاركة في دورات المهرجان منذ تأسيسه. وفي سنة 2022، سيتم يوم 16 جويلية تقديم عرض يحتفي بـ»موريكيني»والسينما الإيطالية مع «أندريا غريمينالي» و»رباعي اوكتا جاز» . و بدورها ستعزف الأوبرا الإيطالية لحن الجمال والحياة يوم 10 أوت 2022.
قطع مع الموسمية.. وتنشيط لمسرح الجم في كل الفصول
منذ 1985 تأسس مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية على يد محمد الناصر لينحت مسيرة نجاح وتفرد مثلما ضربت شهرة مسرحه الشهير الأمصار والبلدان.وقد أدرج قصر الجم في لائحة اليونسكو للتراث العالمي منذ سنة 1979.
وتتعدد الميزات التي ترفع من شأن مهرجان الجم في ميزان تقييم المهرجانات التونسية ليس فقط لأنه مهرجان فريد من نوعه ولا يشبهه أي مهرجان آخر في تونس بل إنه قد نجح في كسر اللامركزية الثقافية وجعل منطقة الجم ذات شهرة عالمية بفضل الموسيقى السمفونية.
اليوم يواصل هذا المهرجان العريق تنظيم دورته 35 في انتظار الحصول على الدعم العمومي من وزارتي الشؤون الثقافية والسياحة. وفي هذا السياق، صرّح مدير الدورة رمزي جنيح لـ «المغرب» بالقول: «إلى حد الآن لم نتلق أي رد واضح من الوزارات المعنية... وحتى لا يبقى مصير التظاهرات الثقافية الكبرى مرتهنا بالدعم نسعى إلى البحث عن موارد مالية أخرى حتى لا نثقل ميزانية الدولة من جهة وحتى تساهم المهرجانات في خلق التنمية من جهة أخرى.».
وأكد المدير رمزي جنيح وكذلك المدير الفني مبروك العيوني على أن جمعية مهرجان الجم الدولي ستقطع مع الموسمية ولن تقتصر على تنظيم مهرجان الجم الدولي للمويقى السمفونية في كل صيف بل شرعت في التحضير إلى خلق مناسبات ثقافية أخرى على مدار العام. وتهدف هذه الفلسفة إلى جعل مسرح الجم نابضا بالحياة في كل الفصول وكذلك تنشيط الحركة السياحة بمتحف الجم إيمانا بقدرة الفن على تشجيع مسالك السياحة الثقافية.
مدير الاتصال بالاتحاد الدولي للبنوك واصل البحري:
التمويل بالمشاركة في التصور والإنتاج

بكثير من التمكن في إدارة الحوار والإقناع في الخطاب ، تحدّث مدير الاتصال بالاتحاد الدولي للبنوك واصل البحري خلال الندوة الصحفية لمهرجان الجم عن دور «مؤسسة الفنون والثقافة» الحيوي في حماية التراث الثقافي الوطني وتشجيع الإبداعات الفنية المختلفة ورعاية المهرجانات الثقافية على غرار مهرجان الجم الدولي للموسيقى السمفونية. ليس فقط على مستوى الدعم المالي بل في وضع استراتيجية لتسيير المهرجانات وتطوير البنية التحتية وتصور البرمجة والعروض. وفي تصريح لـ «المغرب» أفاد واصل البحري أن الاتحاد الدولي للبنوك كان أول مؤسسة بنكية في تونس تقوم بدعم مهرجان ثقافي ألا وهو مهرجان قرطاج الدولي في التسعينات. وقد نجح هذا البنك في جمع أكبر مجموعة خاصة للوحات الفنية في تونس والتي تمثل حوالي 400 لوحة توثيقا لذاكرة الفنون وتشجيعا وتشجيعا للفنانين من كل الأجيال.
وأشار واصل البحري إلى أن الاتحاد الدولي للبنوك بعث سنة 2016 «مؤسسة الفنون والثقافة» لتشجيع إبداعات الفكر الإنساني كما أطلق «مؤسسة التضامن والابتكار» لإرساء ثقافة التضامن على غرار تزويد قرى الأطفال «آس آو آس» ببيوت رقمية تتيح الاستفادة من مختلف التجهيزات الرقمية والتكنولوجيا الحديثة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا