مهرجان الجريد الثقافي والسياحي: للطفل نصيب في مهرجان الجريد الثقافي والسياحي للموسيقى البدوية

باشراف وزارة الشؤون الثقافية تنظم الجمعية التونسية للتنشيط الثقافي والسياحي من 28 الى31 ديسمبر القادم مهرجان

«الموسيقى البدوية» وذلك عبر قرى ميداس وتمغزة والشبيكة والرميثة والمدينة الأثرية» و«أولاد الهادف» في توزر بما يهدف الى «مزيد التعريف بالموسيقى والأغاني البدوية والعمل على تجميعها وحفظها وتسجيلها على محامل مختلفة وعبر الأجهزة الاعلامية وتعريف الناشئة والشباب بهذا الموروث الثريّ والمتنوّع باعتبار أن التراث الموسيقي والفني مكسب حضاري ووطني وعنصر أساسي من عناصر هويتنا الثقافية التونسية وعامل من عوامل مسيرتنا التنموية وهو جزء من كيان الامم والشعوب الراقية التي تحافظ على تراثها وعاداتها وتقاليدها لتبقى جذورها ممتدة عبر التاريخ».
حسب رئيس الجمعية المنظمة محمود الأحمدي برمجت مجموعة من السهرات الفنية من المنتظر إحياؤها من قبل الفنانات والفنانين زهرة لجنف ووردة الغضبان وعبد الرحمان الشيخاوي وبلقاسم بوقنة وخليفة الدريدي، ومعز الطرودي وعرض «الخمسة الذهبية» لشيراز العبيدي وهيثم بوغانمي.
وتنطلق أشغال المهرجان منذ يوم 15 ديسمبر القادم من حلال تنظيم يوم اعلامي وترويجي بالقرى الجبلية ميداس وتمغزة والشبيكة إذ على عكس بعض المهرجانات و التظاهرات الثقافية و الفنية الكبرى التي تنظم حملاتها الاعلامية و الترويجية بالعاصمة وللتعريف ببرامجها و أنشطتها ستعمل الجمعية التونسية للتنشيط الثقافي والسياحي وتحت اشراف وزارة الشئون الثقافية على تنظيم يوم اعلامي و ترويجي بالقرى الجبلية التي ستحتضن أهم فعاليات المهرجان وذلك بحضور اعلاميين وصحفيين و مصورين من مختلف وسائل الاعلام الوطنية و العربية والأجنبية.
ويوم 28 ديسمبر يكون الموعد بعد استقبال ضيوف المهرجان والمشاركين فيه بأحد نزل مدينة توزر مع سهرة فنية على شرفهم يتخللها تقديم المسابقة الكبرى الخاصة بالناشئة و الشباب من الجنسين حول اعداد أحسن ومضة اشهارية لمزيد التعريف بالموسيقى و الأغاني البدوية و التراثية و مسابقة أفضل ومضة اشهارية للتعريف بالسياحة الثقافية بالقرى الجبلية ومسابقة أفضل تسجيل فني لبعض الأغاني البدوية و التراثية وذاك بالتعاون مع وكالة احياء التراث و التنمية الثقافية ثم تنتظم سهرة الموسيقى البدوية والتراثية مع مجموعة أمير القصاب وصفية ركروكي.
ويكون الافتتاح الرسمي للمهرجان يوم 29 ديسمبر القادم بقرية ميداس حيث تحتضن المنطقة السياحية مراسم تحية العلم و تكريم المراكز الحدودية الأمنية و العسكرية ثم تفتتح معارض اللباس التقليدي البدوي و نماذج لتجهيزات البيوت البدوية القديمة و المأكولات الشعبية لتقدّم إثر ذلك مشهدية احتفالية بعنوان حنين «Nostalgie» ومن خلال عرض للموسيقى البدوية والتراثية يجسد عادات وتقاليد سكان البادية أيام زمان و التعريف بالموروث التراثي و الحضاري والتاريخي لهذه المناطق و ابرازها كفضاء للاستثمار السياحي والثقافي والفني وذلك بمشاركة نخبة من الفنانين و المسرحيين والطلبة من خريجي المعهد العالي للتنشيط الشبابي و الثقافي ببئر الباي و نخبة من تلاميذ المدارس السياحية و بحضور أصحاب مشاريع في هذا المجال والضيوف من فنانين واعلامين وسياح أجانب.
وبداخل الواحة تقدم نماذج من الأكلات البدوية ثم يتواصل تنشيط قرية ميداس من خلال عروض تنشيطية للأطفال ومسابقات لتحتضن إثر ذلك دار الشباب بميداس أمسية للشعر الشعبي و الغناء البدوي ثم تنتظم بدار الثقافة بتمغزة المسابقة الرسمية للغناء البدوي والعزف الفردي لتحتضن إثرها مدينة أولاد الهادف الأثرية بتوزر سهرة «فولكلور أيام زمان»
ويوم 30 ديسمبر بكون الموعد بقرية الشبيكة مع لقاء فكري حول «الموسيقى البدوية والتراثية ووسائل الاتصال الحديث « ثم تنتظم زيارة القرية الأثرية و الواحة القديمة لتقد»م إثر ذلك بالمنطقة السياحية بالشبيكة «دخلة سيدي سلطان «ومن لوحات فنية من التراث و الفولكلوري والموسيقى البدوية و العادات والتقاليد لمتساكني القرى الجبلية وبمشاركة فرق الموسيقى البدوية و التراثية لتكون السهرة ليلا باجد نزل مدينة توزر مع الغناء البدوي ويتخللها عرض للأزياء التقليدية.
ويوم 31 ديسمبر و بالمنطقة السياحية بقرية ميداس يقدم عرض «المحفل «ثم تحتضن دار الشباب بميداس عرض «الحكواتي «للأطفال وبدار الثقافة بتمغزة تتواصل مساء فعاليات المسابقة الرسمية للغناء البدوي و العزف الفردي ثم يقدم بمدينة توزر عرض للموسيقى البدوية يتخلله تكريم الفائزين في المسابقة الشبابية و مسابقة الغناء البدوي والعزف الفردي والمشاركون فاختتام المهرجان ليلا مع سهرة موسيقية كبرى بالمنطقة السياحية
وفي لقاء جمعنا بالاعلامي مجمود الاجمدي رئيس الجمعية المنظّمة أفادنا ان هذا المهرجان سيكون «تمهيدا لمشروع بحثي تؤمّنه نخبة من الطلبة والباحثين الشبان المختصين في مجال الموسيقى لمزيد التعريف بالموسيقى والآغاني البدوية والعمل على تجميعها وحفظها وتسجيلها وتعريف الناشئة بها «وللغرض سينتظم خلال برنامج هذا المهرجان لقاء فكري حول أصول نشأة الموسيقى البدوية ومعارض للآلات الموسيقية والملابس التقليدية والمأكولات الشعبية البدوية وكذلك عرض لآغاني الاعراس وبعض المناسبات الاجتماعية على غرار «التويزة»الخاصة بجني التمور والاغاني ذات الصلة بجني الزيتون والحصاد وجزّ الأغنام والعودة من الغابة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا