الملتقى الدولي لمسرح الشارع والفرجة: «حضبة اوترومون» في قصر هلال.. الفن يكتسح الشوارع

كبر الوليد وأصبح ملتقى دوليا ينفتح على كل تلوينات عروض الشارع من مختلف الدول، كبر الحلم الذي انطلق من جمعية صغيرة في مدينة قصر هلال

ليصبح مهرجانا دوليا له شروط للمسابقة وعروض في المسابقة الرسمية تونسية ودولية، أزهر الحلم وتفتحت إرادة الشباب لتبعث الحياة الفنية في مدينة النسيج قصر هلال.

انطلق الحلم من فكرة انفتاح المسرح على الشارع مع جمعية أبولون في مدينة قصر هلال وبعد سنوات من العمل وانجاز ملتقى وطني في فنّ الشارع، كبرت الفكرة وقويت إرادة عشاق الحياة والفن في الجمعية وأنجز ملتقى لفنّ الشارع وبعد اعوام قليلة تكاتفت الجهود وانتشرت عدوى الفن ليصبح الملتقى دوليا و اسمه الملتقى الدولي لعروض الفرجة ومسرح الشارع «حضبة اوترومون» بمشاركة 12 دولة ضيف وتونس البلد المنظم ومسابقتين واحدة دولية واخرى وطنية مع عروض على هامش المهرجان.

ازهرت الفكرة ملتقى لمسرح الشارع
تستعد مدينة النسيج لاحتضان مهرجان فنون الشارع كما تستعد شوارعها لاستقبال صرخات الممثلين ونقدهم ومشاكساتهم، تستعد المدينة لتكون محجّ المهتمين بفنون الشارع وكل تلويناتها الإبداعية ستكون المدينة قبل أقل من شهر وجهة الحالمين والباحثين عن التجديد لتستقبل قرابة 120 فنانا ممارسا لمسرح الشارع (عدد كبير لأول مرة تستقبله المدينة في تظاهرة فنية) اولئك الذين آمنوا بالفن وسيلة للنقد والمطالبة بالحقوق وتوجهوا الى مسرح الشارع لكسر العزلة بين الممثل والمواطن.

«حضبة اوترومون» هو اسم الملتقى الدولي، اختيار الاسم لم يأت من فراغ حسب تصريح الممثل طلال ايوب، فالحضبة كلمة تونسية واختيارها الهدف منه اعطاء صبغة تونسية على اسم الملتقى من جهة، ومن جهة ثانية كلمة «اوترومون» الفرنسية التي تعني المغاير والمختلف وفي دمجهما سيكون للمتفرج لقاء مع «حضبة مختلفة» او اجتماع غير نمطي اجتماع ممارسي فن الشارع، هذه المرة ستكون «الحضبة» حول الفن والإبداع، وسيكون لقاء ابناء المدينة وزوارها مع عروض مسرحية وحكواتية وعروض الميم والبانتوميم والكلون وكل التلوينات التي تكتسح الشارع وتنشر فيه بذور الابداع علها تينع فنا وأفكار ثائرة على السائد.

«حلمة ولدت صغيرة بملتقى صغير، لكن الحلمة كبرت وتوسّعت لنجد أنفسنا امام مشروع يستقبل 12دولة وأكثر من 19عرضا و120 فنانا، قد تكون الحلمة مخيفة أول الامر لكنها ممتعة لانّ المدينة ستكون قبلة المسرحيين وقصر هلال ستكون مدينة لفن الشارع طيلة اليوم» حسب تصريح الممثل طلال ايوب مدير الدورة الاولى «لحضبة اوترومون».

«داداش كبر وعاش»
كبر الحلم، اتسعت الرقعة الفكرية والجغرافية للفكرة، تفتّحت الاراء وانتشرت تلوينات الابداع في قصر هلال، من ثلاثة تربّصات في فنون الشارع يشرف عليه طلال ايوب الى فكرة ملتقى صغير لتقديم ما وقع تعلمه حتى بات التفكير في ملتقى وطني بعد أن أنجز عرض «خدّامة» وهو حصيلة التربّص لكن الفكرة ابت الخنوع واستبسلت لتزهر مشروع الملتقى الدولي لعروض الفرجة ومسرح الشارع الذي سيكون في شوارع قصر هلال من 17الى 22مارس 2020.

«داداش، كبر وعاش» هو الوصف التونسي الذي ينطبق على الملتقى الذي ولد من فكرة ليكون في ظرف وجيز تظاهرة دولية ستجمع قرابة 120فنانا من ممتهني وممارسي فنّ الشارع بعد الحصول على دعم مالي من fondation de France.

وسيوزع الملتقى إلى عدة أقسام حسب تصريح مديره طلال ايوب إذ توجد مسابقة دولية تضمّ 19 عرضا من 12 دولة وهي العراق ومصر والمغرب والجزائر وليبيا وموريطانيا وسوريا وكردستان العراق وايطاليا وتونس وفرنسا واسبانيا وهناك مسابقة وطنية تضمّ 8عروض وعروض خاصة وعددها ستة عروض.

للجمهور لقاء مع العروض الموسيقية مثل ليلة الموسيقى البربرية وليلة للموسيقى الالكترونية وموسيقات العالم وعروض ليلة الحكاية.

وبالنسبة لعروض المسابقة سيقدم كل عرض ثلاث مرات في اليوم، وبذلك يكون هناك مسرح في الشارع طيلة اليوم من بدايته الى نهايته لتصبح قصر هلال مثل المدن الاوروبية التي تقدم مهرجانات في مسرح الشارع.

ولن يقتصر الملتقى الوليد على العروض المسرحية والموسيقية بل سيقدم للمشاركين تربصا في فنون الشارع وعروض الفرجة مع تأسيس الاتحاد الوطني لمسرح الشارع وتأسيس فرقة محلية تهتم بفن الشارع هكذا ستكون حصيلة «الخطوة الاولى» هو اسم المشروع الذي يندرج تحته الملتقى الوليد الذي سيكبر «لنتجه في الدورة الثانية للتكوين البيداغوجي للممارسي مسرح الشارع من الشباب بالإضافة الى توفير مواطن شغل» حسب تصريح طلال ايوب الذي اكّد ان المسرح يجمعهم حول الحب والحياة.

المسابقة الوطنية:
ثمانية عروض تونسية ناقدة
ستمثل ثمانية عروض ضمن مسرح الشارع تونس مع الاشارة الى أن المسابقة الوطنية لم تكن في البرنامج الاول لكن لجودتها تقرر تخصيص مسابقة لها وستشارك في المسابقة العروض التالية: «هيموفوبيا» لمنير بن جدو و«سجن الحرية» اخراج سيف الدين بن عمار و«صمود» اخراج وديع الجلاصي و«النشرة» اخراج محمد الصدراوي و»بروفيسور دو ري مي» اخراج عمر همانة و «برازخة فريقا» اخراج ربيع معيز وعرض «لسنا للبيع» للمخرج محمد بن عبد الله والعرض الثامن لنصر الدين الحجاج وعنوانه «المحروقة».

عروض المسابقة الدولية:
19 عرضا من 13دولة
تحتضن قصر هلال فعاليات الملتقى الدولي لفنون الشارع والفرجة وسيكون ضمن المسابقة الدولية 19 عرضا، تشارك بالعراق بثلاثة عروض وهي « مطيرة» لاسماعيل العباسي عن فرقة جامعة ديالي كلية الفنون الجميلة، وعرض «عجاف» اخراج سجاد الجورني عن فرقة كربلاء للمسرح و»كمامات فلتر» لمصطفى الهلالي تمثيل فرقة المسرح الكوني.
ويشارك اقليم كردستان العراق بعملين اثنين هما «بلا عنوان» لنجاة نجم و«عزاء وطن» اخراج رزكار قفي.
تشارك جمهورية مصر بثلاثة عروض مسرحية ايضا وهي «عشاء ليلى» لفرقة رسايل للفنون الادائية اخراج جورج صدقي، ومسرحية «حكاية مصرية» اخراج احمد شحاتة وتمثل فرقة مسرح الحقيقة وعرض «احكي يا سميسمه» لفرقة فنانين مصريين اخراج عمرو قابل.
في المسابقة ايضا مسرحية «شاشية» اخراج حسام الدين بن جدو وتمثل دولة الجزائر، ليبيا تشارك بمسرحية وحيدة ايضا وهي «عجاف+200» اخراج وسام بورويص» .، موريتانيا لها مشاركة بمسرحية «سرك الاحلام» اخراج عيشة موسى دبكو.
اما المغرب فيشارك بعملين هما «لاكور» اخراج محمد اوهمو عن فضاء اثينا، و»تيليلا» اخراج محمد العكاري وتقدمها فرقة ادريلانين للمسرح.
وتحضر سوريا في الملتقى بمسرحيتين هما «باص الفنون» لفرقة البيت العربي للموسيقى والفنون اخراج ياسر دريباني و«استعمار» اخراج وائل زكريا مصطفى وتقدمها فرقة بيت الاوائل.
وفي المسابقة عرضان تونسيان هما «داموس» لجمعية القطار لمسرح الشارع و«غصة» للسيرك الوطني التونسي اخراج محمد المالكي.
في المسابقة ايضا العرض الايطالي «رحلات زانعبدول» اخراج عبد الله اجوكيم ويوسف هنون والعرض الاخير فرنسي ايطالي اسباني وعنوانه «نينو ونمبرو» اخراج مادكومباس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا