الفنان عدنان الشواشي لـ«المغرب»: «أنا قادر على ملء مهرجان قرطاج عزفا وغناء»

قصّته مع مسرح مهرجان قرطاج انطلقت في صائفة سنة 1980 عندما اختار المدير رجاء فرحات افتتاح المهرجان بأصوات

شابّة كان عدنان الشواشي من بينها، وبمجرد أن اعتلى الفنان الركح مترنما : «يا ناس ما أحلى السّهر في اللّيل تحت القمر» حتى انهمر المطر مدرارا غزيرا ... فهمّ الجمهور بالمغادرة قبل أن يستوقفهم الشواشي مغنيا : يا ناس ما أحلى السّهر في اللّيل تحت « المطر» عوضا عن « تحت القمر» ومنذ ذلك الوقت بقي الجمهور يصفق له على أنغام «احكيلي عليها يا بابا» و«عيبك» و«كبرت» وعشرات الأغاني التي لم تشذ عن قاعدة الطرب الأصيل والفن الجميل...

بعد أن صالت وجالت في الساحة الفنية «القذائف الفنّية» المدمّرة لللأذواق والملوّثة للأسماع كما يصفها عدنان الشواشي، يعود هذا الفنان في هذا العام إلى ركح مهرجان قرطاج الدولي في سهرة خاصة به بمصاحبة فرقة موسيقية كبيرة بقيادة عبد الرحمان العيادي.

عدنان الشواشي في مهرجان قرطاج 2019
في سنة 1998 كانت آخر حفلات الفنان عدنان الشواشي على ركح مهرجان قرطاج ، ليعود بعد غياب لحوالي 20 سنة إلى هذا الصرح الكبير ليمسح عنه بعض ما لحقه من «دنس» الأصوات الهجينة والمشينة ومرور أشباه الفنانين. فلا يختلف اثنان في القيمة الفنية والموهبة الصوتية لصاحب أغنية «الناس آش جرالهم».

وبعد أن صعد سنة 2017 على ركح افتتاح مهرجان قرطاج الدولي في حفل جماعي بعنوان «ستون سنة من الموسيقى التونسية» بقيادة الموسيقار شادي القرفي، من المنتظر أن يصافح عدنان الشواشي جمهور الأغنية التونسية وعشاق الفن الأصيل في سهرة 24 جويلية 2019 على ركح مهرجان قرطاج في دورته 55.

وفي تصريح لـ«المغرب» أكد عدنان الشواشي أنه تلقى بكل امتنان بعد طول انتظار اقتراح مدير مهرجان قرطاج مختار الرصاع له لاحياء حفل خاص به يكون بمثابة التكريم لمسيرته الفنية التي نحتها بإصرار الفنان العصامي ورقّة عازف العود العاشق لنوتاته ومقاماته ...

وأشار الفنان القدير عدنان الشواشي إلى أنه على أتم الاستعداد لإنجاح حفله في قرطاج ولكن ذلك رهين الاتفاق على الكلفة المالية للحفل في اجتماع تقرّر موعده عشية اليوم الخميس والذي بمقتضاه سيكون إمضاء العقد أو إلغاء الحفل !

رصيدي يتسع لأكثر من 10 سهرات في قرطاج
في السنوات الأخيرة، أصبحت أغلب سهرات الفنانين التونسيين في مهرجان قرطاج الدولى تُمنح مناصفة بحجة أن الفنان التونسي غير قادر على ملء مدارج المسرح وجلب الجمهور وحشد الصفوف أمام نقاط بيع التذاكر... ولكن عدنان الشواشي يرفض بشدة هذه الادعاءات أو الأحكام الجائرة في حق الفنان التونسي، قائلا: «لا أقبل الصعود على ركح قرطاج مع غيري فلست مفلسا في رصيدي الغنائي حتى أستعين بغيري ولست محدود الطاقات الفنية حتى أستند إلى صوت غيري في حفل فني. كما إن رصيدي يتسع لأكثر من 10 سهرات على ركح قرطاج لذلك سأختار مقتطفات ومحطات من مسيرتي التي صنعتها بكثير من الصدق والإخلاص للفن ولاشيء غير الفن.إن مهرجان قرطاج الدولي ليس كافيشانطا دوره حشد الجمهور وتجميع الحلقة حول الحلبة بل إن مهمته الحقيقية ثقافية بالأساس ومن واجبه الحفاظ على الذائقة الجمالية وفاء لتاريخه العريق. وجمهور قرطاج ليس قادما من كوكب المريخ بل يعيش بيننا وهو منا وإلينا يتفاعل مع الأغنية التونسية لأنها هويته ونبض عاطفته ورجع صدى لمجتمعه...أنا قادر على ملء مهرجان قرطاج عزفا وغناء».

ويراهن الفنان عدنان الشواشي على وفاء جمهوره له وإصراره على الحفاظ على مستوى فني محترم من أجل إنجاح حفله في مهرجان قرطاج الدولي 2019 مؤكدا :» رصيدي الغنائي لا يزال حيّا و جالبا للجماهير مهما تغيّرت الأذواق والمقاييس والأسماع والأزمان...».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499