الباقيات الصالحات: شهر رمضان المبارك: ثورة قيم وانتفاضة روح - 3 -

8) مقوِّم الانتصار فالنَّفْس المؤمنة تشعُر أنها انتصرتْ على أهوائها ورغباتها، حينما تنتهي مِن صيام هذا الشهر بكاملِه،

وتُصلِّي مع المسلمين صلاةَ التراويح، وتتصدَّق بصدقة الفِطر، وإنْ كان عليها زكاةٌ رغبت أن تزكِّي في هذا الشهر لما فيه مِن حسنات كثيرة وأُجور غزيرة، وتكون فرْحَتها كذلك يومَ العيد؛ لكي تحتفل به بعدَ نجاحها في اختبار الثلاثين يومًا.

• جوانب تحتاج لتغيير رمضاني في واقعنا المعاصر:
هنالك جوانب تحتاج إلى إحداثِ تغيير في شهر رمضان المبارَك للوصول إلى حالةٍ خلاَّقة مِن الازدياد الإيماني، والارْتقاء النَّفْسي، والإصلاح الفِكري، والإقلاع الحضاري.
وتكمُن هذه الجوانب المهمَّة في مجال التغيير والثورة على الواقِع البئيس فيما يلي ذِكره:

الجانب الأول:
التغيير الفِكري، فالأفكار الخاطئة قد تنْمو بجانب الأفكار الصحيحة؛ كالحشائش الضارَّة حينما تنمو بجانبِ النباتات النافِعة، لكنَّ معول المزارع الذي يقوم بتهذيبها وإزالتها يجْعَل هذه الحشائشَ الضارَّة قاعًا صفصفًا، وكذا يجب أن يكونَ الحال في الأفكار الخاطئة، فإنَّها بحاجة لقلْع وإزالة، ولا بدَّ مِن سبيل للتغيير الفِكري في الجانب العقائدي، وهو الأهمُّ لإصلاح الفِكر مِن الضلالات الفكريَّة التي تحتوِشه، واستبدالها بعقيدةٍ صحيحة وقِيَم نافعة.
وإنَّ مِن مجالات الإصلاح الفِكري التي تحتاج عنايةً مِن أهل الفكر والتربية الدينيَّة:
التأثُّر بالأفكار الغربيَّة، ودفْع الكثير مِن الضلالات الفِكريَّة الناشئة في بلادِ المسلمين، والغزو الثقافي، وتحصين الأفكار الصحيحة ودفْع الأفكار الرديَّة، والتعصُّب الفِكري لحِزب من الأحزاب، وإنصاف الآخرين، والتمسُّك بالعادات والتقاليد.

الجانب الثاني:
التغيير النَّفْسي فالنَّفْس والرُّوح حينما تبتَعِد عن خالقها، وتستروح لما فسدَتْ حقيقتُه، وخبُث طبعه، بمجالسة النفسيات المريضة، والأرواح الخبيثة، وتُدلي بصَدرِها للوساوس الإبليسيَّة، فإنَّها حتمًا ستنطبع بطبائعها، وتستهلك مِن سريان تصوراتها النواحي السلبيَّة السيِّئة، فالطبع سرَّاق والصاحِب ساحِب والسليقة لا تُغتصَب، بل تُكتسَب.
إنَّ صفاء الرُّوح في شهر رمضان يتأكَّد لقلَّة المطعومات والمأكولات، والبُعد عنها، أغلب ساعات اليوم، وبهذا يشعُر المرء بنوعٍ مِن الصفاء الإيماني، الذي ينعكس على أصحابه بنوعٍ مِن التدبُّر والتأمُّل في كتاب الله تعالى وآيات الكون، والشُّعور بمعاناة الآخرين مِن الفقراء، ومعرفة حقوقهم وعدم نِسيانهم من الصَّدَقات، أمَّا من أعرض عنِ الصوم وبقِي على حالته - كما هو حال كثيرٍ مِن الحمقى والمعرِضين عن عبادة ربهم - فلن يشعُروا بما نتحدَّث عنه مطلقًا.

كَيْفَ تَصْفُو رُوحُ امْرِئٍ * نَفْسُهُ لِلطُّعْمِ وَلْهَى؟!
وإنَّ مِن مجالات الإصلاح النَّفْسي التي يجدر بخبراء النَّفْس والإيمان الاهتمام بها: ربْط النفس بالإيمان بالخالِق، وإظْهار معاني الإعْجاز العِلمي والقُرآني في طبيعةِ النَّفْس البشريَّة، خصوصًا والحيوانيَّة عمومًا، ومحاربة الأمراض النفسيَّة التي تأتي بسببِ الانصياع لأحاديثِ النَّفْس، أو وساوس إبليس، أو ضعْف النفسيَّة، فيعالجها أهلُ الإيمان، والصِّيام كما قيل: مِن أهم أسباب دفْع الهمِّ والغم، والحزن والاكتئاب.

الجانب الثالث:
التغيير القَلْبي، فالقلوبُ حينما تكون قفلاً مغلقًا عن سماعِ آيات الذِّكر الحكيم، وألحان الإيمان بالله تعالى، وتتنكَّر لفطرية الوجدان، ستنقلب على رأسها كالكوز مجخيًا؛ لا تعرف معروفًا ولا تُنكِر منكرًا إلا ما أُشرِب مِن هواها.
لهذا نجد صلاحَ الجسد بصلاحِ مُضغة فيه، وهي القلب، كما قال - صلَّى الله عليه وسلَّم «ألاَ وإنَّ في الجسدِ مُضغةً إذا صلحتْ صلح الجسدُ كلُّه، وإذا فسَدتْ فسَد الجسدُ كله ألاَ وهي القلْب»، بل جعَل الله تعالى في يومِ القيامة لا ينفع العبد ماله ولا بنوه إلا حينما يكون قلبه سليمًا، حيث قال - عزَّ مِن قائل حكيم يَوْمَ لاَ يَنْفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (الشعراء: 88 - 89).

ومِن جوانب إصلاح القلوب: تهذيبها وإزالة ما علَق بها مِن حقْد وحسَد، وغيظ وسوء ظنٍّ، والقصد لعمل الشر، ومحبَّة إيذاء الآخرين والإضرار بهم والولاء لغيرِ الله ومناصَرة الكفَّار على المسلمين.

الجانب الرابع:
التغيير السُّلوكي والتطبيقي، فإن صلحتِ الأفكار والقلوب والنفوس، فإنَّ هذا سينعكس على أعمالِ الجوارح، وسيُشرِق السلوك والتطبيق جرَّاءَ تلك الإشعاعات الصحيحة، فإذا بالأعمال مضيئة بروْنقِها وبهائها وسعيها الدؤوب.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499