في المتحف الوطني في باردو: المكفوفون يقرؤون التاريخ

في كل عام نحتفل بشهر التراث ويحلّ الشهر الموعود وينتهي دون إنجاز يذكر ولا أثر يبقى! ولكن يبدو أن هذه السنة قد جاءت بالمختلف

وتمخضت عن مكسب جديد يهدف إلى تثمين التراث و التنمية السياحية من خلال الصناعة الإبداعية الرقمية.
في إطار فعاليات شهر التراث وتحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية ، عززّت كل من وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية والمعهد الوطني للتراث منظومة خدمات زيارة المتحف الوطني بباردو اعتمادا على التكنولوجيا الحديثة.

تطبيقة «باردو Up» للهواتف الذكية
لا تكفي زيارة المتاحف والمعالم الأثرية عموما دون سرد مشوّق يكمل تفاصيل الحكاية ويروي تاريخ المنحوتات أو الآثار الممتدة في الزمان والمكان... وفي هذا السياق تم وضع تطبيقة «باردو up» الخاصة بالهواتف الذكيّة واللّوحات الرقمية والتي يمكن تنزيلها من « Play Store » قصد تمكين الزائر من التعرف عبر نصوص تقديمية للقطع الأثرية التي يقف أمامها عند جولته بأروقة متحف باردو.

وتراهن هذه التطبيقة على الاستجابة لحاجة الأجيال الجديدة التي لم تعد تكتفي بوسائل التثقيف والترفيه التقليدية وأصبحت تبحث عن ضالتها في التكنولوجيا ووسائلها الحديثة.

تطبيقة خاصة بالمكفوفين
بعد اليوم لن يحرم الكفيف والفاقد لنعمة البصر من متعة زيارة المتاحف ولذّة رحلة التجوال في فترات التاريخ حيث قامت كل من وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية والمعهد الوطني للتراث باعتماد تطبيقة جديدة تتيح لهذه الفئة التجوّل في متحف باردو وقراءة تعريف لأبرز معروضاته على طريقة «براي».
وتتمثل هذه التطبيقة في استنســاخ وطبع 15 قطعة مجسّمة للوحات فسيفساء ومنحوتات رومانية معروضة «بالبهو الكبير» و «الدّريبة» و«قاعة قرطاج» وهي: فسيفساء «انتصار الإله نبتوس» بالبهو الكبير وفسيفساء الملاكمة ومنحوتة الساعة الثمينـة «بقاعـة الدريبة» بالإضافة إلى المنحـوتات النّـسائية و الرّجالية لـ«فينوس»، «إيزيس»، «زوجات أباطرة»، «دينيزوس» والمذبح المخصّص للتعبّد الإمبراطوري لأغسطوس.

وسيكون عرض هذه القطع مشفوعا أيضا بنصوص تقديميّة مقتضبة حول اسم القطعة وتاريخها ومكان اكتشافها في ثلاث لغات عربية و فرنسية وانقليزية يمكن للمكفوفين قراءتها عبر حروف «براي».
تأتي هذه الاجتهادات من طرف الجهات المسؤولة عن المتاحف والتراث في سياق السعي إلى استقطاب الجيل الجديد ومخاطبته بوسائله ورسائله وتمكين كل الفئات من حقها في مصافحة آثارها والتعرف على ثروتها التاريخية حتى تبقى المتاحف عنوان الذاكرة وحارسة الهوية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499