إقتصاد

رغم صعوبة الأوضاع التي تعرفها المالية العمومية والتي انعكست بقوة على المقدرة الشرائية للمواطن التونسي، فقد عمدت الدولة في العديد من المناسبات

بالإمكان إنجاز المشاريع المتعلّقة بإنتاج الكهرباء باعتماد الطاقات المتجددة، مستقبلا، على الأملاك الدولية من الأراضي الفلاحية وغير الفلاحية أو تلك التابعة للجماعات المحليّة

في العام 1986 نزل الاحتياطي إلى ما يعادل شهر توريد و في بعض الفترات من السنة المذكورة تم تسجيل مستوى

تتضاءل فرص النمو أمام قطاعي السياحة والفلاحة في وقت تزداد حاجة الاقتصاد إليهما ،حيث تظهر المعطيات الرسمية أن هذه القطاعات

قالت وكالة الطاقة الدولية أن تراجع صادرات الوقود الأحفوري الروسي بعد حرب أوكرانيا سيقلب المشهد العالمي للطاقة لعقود وقد تساعد الأزمة الطاقية

تعد الاضطرابات الاجتماعية الخطر الذي أجمعت عليه اغلب التقارير في الفترة الأخيرة ذلك أن تونس من البلدان التي تقع في هذه الدائرة المهددة بانفجار اجتماعي

لئن تعرف مختلف منتوجات الفلاحية نسقا تصاعديا في الأسعار، إلا أن صعود تكاليف الإنتاج يعد المغذي الأول لغلاء الأسعار في عدد من المنتوجات

لا تعد الأزمة التي تعيشها منظومة الألبان حديثة العهد إذ تعود الى سنوات ماضية تم التحذير فيها من انهيار المنظومة نتيجة سياسة الدولة تجاهها

شكل تغيير المنوال التنموي للبلاد المحور الذي وحد كل رؤساء الحكومات في السنوات الماضية فقد عزم الكل منذ 2011 على تغيير المنوال التنموي

إمتدادا للمواسم المنقضية ،تعد إنطلاقة الموسم الفلاحي الجديد صعبة وذلك بالنظر إلى الوضعية الحرجة لمتوفرات المياه في السدود وشح التساقطات المطرية

الصفحة 8 من 446

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا