إقتصاد

تعمق عجز الميزان التجاري للشهر العاشر على التوالي ليتجاوز عتبة 21 مليار دينار وهو أعلى مستوى يسجل على الإطلاق رغم عدم انتهاء السنة، فقد اتسع عجز الميزان التجاري

أفاد وزيرالاقتصاد والتخطيط سمير سعيد على هامش ندوة البنك الدولي التي عقدها امس لتقديم تقريره الثاني للتشخيص الممنهج للدولة التونسية تحت عنوان

عقد أمس البنك الدولي ندوة بتونس قدم من خلاها أهم ما ورد في تقريره الثاني بعد نسخته الأولى سنة 2015 التي أورد فيها التشخيص الممنهج للدولة التونسية تحت عنوان

يبدو أن التقديرات الأولية لصابة زيتون الزيت لموسم 2022 /2023 والتي يتوقع أن تتراجع بنحو 20 % مقارنة بالموسم المنقضي سيكون لها أثر بالغ على مستوى الأسعار

يتواصل الضغط على الغذاء العالمي مع صدور توقعات المؤسسات العالمية للعام المقبل، فأوكرانيا التي تحتل المركز الثاني عالميا في صادرات الحبوب

كان العام الجاري الامتحان الأصعب لكل البلدان حول مدى تأمينها لغذائها وكانت الحرب الروسية الأوكرانية قد كشفت عن القصور الكبير في الأمن الغذائي في تونس وحالة

تستمر محركات القطاع الفلاحي في الانطفاء لتنعكس سلبا على المستهلكين وتفرض على الفلاحين تغيير نشاطهم ،ففي ظل التعاطي الحكومي الضعيف

قادت مجموعات التغذية والملابس والأحذية والسكن والطاقة المنزلية مؤشر الاستهلاك العائلي إلى الارتفاع بنسبة 1 % الشهر الماضي لتتواصل موجة الصعود

تشكل التقارير المتعلقة باستخدام المعطيات الشخصية ومعالجتها واعدامها اهم ركائز تكوين شركات الاستعلام الائتماني الني ستحتاج الى ضبط مخطط

الصفحة 6 من 446

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا