إلى جانب دعوته إلى تقوية أطر مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب: صندوق النقد الدولي يوصي بتحويل الدعم الموجه إلى الوقود إلى دعم الفئات الضعيفة

أكد تقرير صندوق النقد الدولي حول توقعاته الاقتصادية الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الصادر

أمس أن حالة من عدم اليقين تسود آفاق الاقتصاد لبلدان المنطقة بسبب عدم استقرار اسعار النفط والتوترات التجارية العالمية كما يتوقع الصندوق تباطؤ النمو في المنطقة.

حذر صندوق النقد الدولي من أن التوترات الاجتماعية المتزايدة في بعض الدول على خلفية تراجع النمو وأعباء الإصلاحات قد تهدد الاستقرار على صعيد الاقتصاد الكلي وربما تؤجج صراعات. وان العوامل الاقتصادية تكون عادة دافعا للاحتجاج خاصة وان التقدم في هذه القضايا مازال بطيئا.

كما أوضح ان عدم اليقين هذا قد يزيد مخاوف المستثمرين بشأن وجود مخاطر في المنطقة برمّتها، مما قد يؤدي إلى خروج هروب أموال ووضع أسعار الصرف تحت الضغوط.

وبالنسبة للدول المستوردة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان؛ مازالت معدلات الدين العام أعلى كثيراً من الحدود القصوى للاقتصاديات الناشئة إذ تتجاوز 80 % من الناتج المحلي الإجمالي في بعض البلدان مما يضيق الحيز المالي لتطوير البنية التحتية والاستثمار في الصحة والتعليم وبناء شبكة أمان مستدامة.

أما البلدان المستوردة للنفط، من المتوقع أن يكون النمو فيها بطيئا، حيث ينخفض من 4.2 % في 2018 إلى 3.6 % هذا العام، «غير أن هذا الرقم سيتعافى مسجلا 4.2 % اعتبارا من 2020 - 2023.

وتعد تونس من البلدان التي تعيش تحت تاثير مخاطر التوترات التجارية العالمية التي تلقي بظلالها على افاق النمو باعتبار أن الحصة الكبيرة من صادرات البلدان المستوردة للنفط في المنطقة إلى الصين والاتحاد عرض هذه البلدان (على سبيل المثال الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والأردن وموريتانيا والمغرب وباكستان وتونس) إلى مخاطر التطورات السلبية بسبب انخفاض النمو.

وجدد النقد الدولي توصياته ايضا بضرورة توجيه التحويلات الاجتماعية الى مستحقيها وان يحل هذا محل الدعم الموجه الى الوقود.

وبخصوص الضغوط التضخمية قال التقرير أن تونس واصلت اتخاذ مواقف سياسة نقدية متشددة اكثر وعموما فان التضخم في المنطقة سيظل مستقرا الى حد كبير.

كما دعا التقرير الى ضرورة بذل المزيد من الجهود في تونس لتقوية اطر مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب للحيلولة دون قطع علاقات المراسلة المصرفية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا