الصناعات الحديدية التونسية تبحث عن تطوير شركات لها في صالون برلين القادم

تعرف الصناعات المرتبطة بالسكك الحديدية في تونس تطورا مطردا خاصة في عدد من المؤسسات الناشطة المتوسطة

والصغيرة التي توفر مواطن الشغل عديدة لفائدة ذوي الكفاءات، ورغم أنها ما تزال بعيدة عن الأضواء على عكس صناعات أخرى يجري الحديث عنها بشكل متواتر، فإن عدة مؤسسات تونسية توفر اليوم لكثير من الشركات العالمية وأيضا التونسية، حاجياتها من قطع الغيار والمكونات المهمة على غرار البطاريات والتطبيقات الالكترونية المستجدة والمعدات سواء المتعلقة بالهيكل الداخلي للمقطورات فضلا عن أنظمة السكك الحديدية والمكونات الكهربائية والميكانيكية ، بما في ذلك وحدات التحكم الكهربائية للمركبات.

وأشار عبد المؤمن الحمامي رئيس الجامعة الوطنية للصناعات الحديدية بالإتحاد التونسي للصناعة والتجارة خلال لقاء انتظم مؤخرا بمناسبة زيارة وفد هام للترويج لمعرض برلين لتكنولوجيات النقل الحديدي والتنقل المستقبلي له .كما كان اللقاء مناسبة لعرض المشاركة التونسية في الدورة الأخير للصالون والإعداد للمشاركة في الدورة القادمة لاسيما أن النقل الحديدي هو من أفضل أنواع النقل الآمنة، وأن المشاركة الأخيرة لتونس في معرض برلين كانت مناسبة لعرض الخبرة التونسية في هذا المجال وأيضا التعريف بمشروع الخط السريع المغاربي تونس الدار البيضاء عبر الجزائر والتي تمت إعادة إحيائه وهو اليوم يتقدم بشكل حثيث. كما أن تونس اليوم بصدد تطوير شبكتها الحديدية حيث أن عديد البرامج والمشاريع هي تحت الدرس خاصة ميترو صفاقس والخط الحديدي تونس القصرين وخط قابس مدنين جرجيس.

وأبرز المشاركة التونسية في الدورة الماضية والتي ضمت عددا من الشركات الخاصة والعمومية العاملة في النقل الحديدي والنقل العمومي كما ابرز الاستعدادات القائمة حاليا للمشاركة في الدورة القادمة للصالون والتي ستكون ذات أفضلية خاصة وان مركز النهوض بالصادرات سيتولى رعاية هذه المشاركة وتاطيرها .

وبرزت من خلال النقاشات والمحاور التي تم التطرق إليها الرغبة التونسية في تطوير الجناح التونسي في الدورة القادمة من الصالون والتي ستنتظم العام القادم كما برزت الرغبة لدى العديد من الشركات التونسية في عرض خبرتها ومنتوجها بغاية التعريف به في أهم جدث عالمي فضلا عن إيجاد شراكات مربحة لها في هذا المجال.

ويمثل النقل الحديدي اليوم واحدا من وسائل النقل الجماعي الآمنة في العالم ، مما جعله محط الاهتمام من قبل الخواص والعمومي بعد تطوير السرعة التجارية لهذا النمط من النقل في السنوات الأخيرة وبات منافسا معتبرا للطائرة في كثير كم دول العالم ، كما عرفت الصناعات الحديدية بدورها تطورا وتوسعا في كثير من بلاد العالم حيث شهد صالون « Inno Trans » الأخير في برلين الذي يستقطب أكثر من 160 ألف زائر تقديم 155 منتوجا جديدا و أكثر من400 ابتكار وتطوير في مجال النقل الحديدي .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا