قضاء

عادت مسالة الاعتداء على الاطفال لتطفو من جديد على الساحة القضائية حيث تعرض طفل الاربع سنوات بمنطقة الفحص التابعة الى ولاية زغوان الى الاعتداء الجنسي من قبل احد اقاربه الامر الذي خلف له العديد من الاضرار البدنية والنفسية.

بعد أن قرر القضاء العسكري بغلقها لعدم معرفة الجاني بلغة القانون فقد وجد عدد من ملفات شهداء وجرحى الثورة طريقا جديدا مثل شعلة أمل تمسك بها عائلات الضحايا والمصابين علهم يجدون الإنصاف الذي غاب في أروقة المحاكم العسكرية على حد تعبيرهم ولكن يبدو

يمثل اليوم الثلاثاء عونا أمن لدى قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بقفصة من أجل الاعتداء على عدد من المحامين، ومن المنتظر ان تتخذ الهياكل المهنية في غضون الايام القليلة المقبلة جملة من الاجراءات من اجل التصدي لمثل هذه الممارسات على حد تعبيرهم.

مؤسف جدا حقا ما حدث في غضون الأسبوع الفارط بمنطقة وادي البياش بولاية قفصة . حادثة اعتداء بالعنف اللفظي و المادي على محامين من طرف عوني امن لم رفض احد المعتدى عليهم السماح لهم بتفتيش حقيبته دون إذن صريح في ذلك.تطورت الأمور بسرعة

عقدت هيئة الدفاع عن ملفات شهداء وجرحى الثورة بطلب من العائلات التي حضرت بكثافة ندوة صحفية أمس السبت 23 جويلية الجاري وذلك بمقر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية لتسليط الضوء على مسالة تأخر نشر قائمة الشهداء بالرائد الرسمي

ما يتفق الآن وعلى جميع المستويات و تحديدا الرسمي منها على وصفه بحالة وضع اليد بشكل فاضح على الملك العمومي لاستغلاله لمآرب خاصة والقيام بعمليات استغلال للمواطن وابتزازه أصبح منذ بضع سنوات هو القاعدة علي سواحل شواطئنا و المتمثل في فرض

بين اللمسات الأخيرة التي تقوم بها لجنة شهداء الثورة ومصابيها صلب الهيئة العليا للحقوق والحريات الأساسية والخاصة بقائمة الجرحى وبين قائمة الشهداء التي مضى عليها أشهر في رفوف رئاسة الجمهورية التي رأت أن تنشر القائمتين معا بالرائد الرسمي ولا داعي لفصل

تخلت صباح امس الجمعة النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بزغوان عن ملف أحيل فيه عنصران سلفيان متشددان بحالة احتفاظ وثلاثة آخرون بحالة فرار لفائدة القطب القضائي لمكافحة الارهاب.

انطلقت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات منذ 20 جوان المنقضي في الاستعداد لإجراء انتخابات المجلس الأعلى للقضاء المبرمجة يوم 23 اكتوبر المقبل بعد المصادقة على القانون المنظم له وختمه من قبل رئيس الجمهورية في افريل الفارط ، تاريخ نشر قائمات الناخبين لم

قررت الهيئة الوقتية للإشراف على القضاء العدلي مساء أول امس رسميا تسمية قاضي التحقيق الاول بالمكتب عدد 13 بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بشير العكرمي في خطة وكيل للجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس وترشيح الطيب راشد لخطة وكيل عام بمحكمة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا