في انتظار نتائج تحاليل العينات التي تم رفعها: وحدات الحرس الوطني تحرر 3 محاضر تتعلق بـ«التلوث البيئي» في صفاقس

أحالت وحدات الحرس الوطني عينات من «الماء الملوث» على الوكالة الوطنية لحماية المحيط والتي احالتها بدورها على مخبر علوم الاحياء بكلية الهندسة

لتحديد نسبة التلوث ومدى خطورته وتأثيره على البيئة.

مرة أخرى تطرح مسألة «التلوث البيئي» بصفاقس، حيث تداولت صفحات التواصل الاجتماعي العديد من الصور والأخبار المتعلقة بما يتسبب فيه المجمع الكميائي بالجهة من تلوث ومدى خطورة ذلك على الحياة.
في هذا الإطار قال الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس المساعد الأول للوكيل العام مراد التركي ان وحدات الحرس الوطنية قد قامت بتحرير 3 محاضر في التلوث البيئي. ووفق ما أكد التركي في تصريح لـ«المغرب»، فقد تم تحرير محضر في غرة مارس المنقضي تعلق بمياه الصرف الصحي بمنطقة صفاقس الجنوبية. فيما تم تحرير محضرين بتاريخ 27 مارس الفارط تعلق الاول منهما بتلوث مصب الصرف الصحي بمنطقة سيدي منصور اما الثاني فقد تعلق بتلوث بحر «الكازينو» بصفاقس المتسبب فيه المجمع الكميائي. واكد التركي بأنه قد تم اخذ عينات من البحر وإحالتها على الوكالة الوطنية لحماية المحيط التي أحالتها بدورها على مخبر علوم الاحياء والبيئة بكلية الهندسة بصفاقس، وذلك لتحديد نسبة التلوث ومدى خطورته وتأثيره على البيئة.

وفي انتظار ورود نتائج الاختبارات، فانه من المنتظر ان تباشر وحدات الحرس الوطني سماع كافة الأطراف التي لها علاقة بذلك ومن بينها الممثل القانوني للمجمع الكيميائي بصفاقس والممثل القانوني لديوان التطهير.
وأوضح المساعد الاول للوكيل العام، انه وبعد استكمال كافة الأبحاث الأولية (سماعات ،وورود نتائج التحاليل التي تم إجراءها على العينات ، وتقديم وكالة حماية المحيط طلباتها الادارية)، فان باحث البداية سيحيل الملفات المذكورة على أنظار النيابة العمومية مرجع لنظر لاتخاذ ما ستراه صالحا في الغرض. وأشار التركي إلى إن إمكانية إبرام الصلح بين الجهات المعنية واردة جدّا في هذا الإطار، مؤكدا انه في صورة إبرام الصلح لن تتم إحالة المحاضر على القضاء.

وتجدر الإشارة في هذا الإطار أن المحاضر المذكورة قد تعهدت بها كل من وحدات الحرس الوطني بالكرنيش ووحدات الحرس الوطني بالميناء الجديد بصفاقس من تلقاء نفسها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا