فاجعة وفاة الطبيب بدر الدين العلوي: بطاقة إيداع بالسجن ضد تقني الصيانة وإبقاء آخرين بحالة سراح

اصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بجندوبة بطاقة ايداع بالسجن ضد تقني الصيانة الذي تم الاحتفاظ به الخميس

الفارط على ذمة الابحاث في ملف وفاة الطبيب بدر الدين العلوي فيما تقرر استنطاق بقية المجموعة وابقاء أفرادها بحالة سراح.
أحيل أمس الاثنين مجموعة من الأشخاص من بينهم 4 بحالة احتفاظ على أنظار قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بجندوبة وذلك في ملف وفاة الطبيب الشاب بدر الدين علوي.
إصدار بطاقة ايداع ضد تقني الصيانة
أكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بجندوبة مساعد وكيل الجمهورية اسكندر الزغلامي في تصريح لـ«المغرب»، ان الملف قد شمل عددا من الأطراف، كانت النيابة العمومية قد أذنت في مرحلة اولى بالاحتفاظ بأربعة منهم وهم كل من تقنى الصيانة ووكيلي الشركة المتعاقدة مع المستشفى والمكلفة بصيانة المصاعد وعونا مكلفا بالكهرباء.
كما شملت الابحاث سلسلة من الأشخاص الآخرين، وقد أذنت النيابة العمومية باحالتهم بحالة تقديم على انظار قاضي التحقيق والمديرة الجهوية للصحة ومديرة المستشفى ومسؤول عن مصلحة الصيانة وتقنيين اثنين...
وباحالة الملف، وكافة المظنون فيهم أمس الاثنين على انظار قاضي التحقيق، قرر اصدار بطاقة ايداع بالسجن ضد احدهم وهو تقني الصيانة الذي تم الاحتفاظ به الخميس الفارط على ذمة الابحاث، فيما تقرر استنطاق بقية العناصر وابقائهم كلهم بحاجة سراح.
ووفق مصدرنا فقد أذنت النيابة العمومية كذلك للجنة للخبراء بمعاينة المصعد وتحرير تقرير أسباب العطب في اقرب الآجال
وكانت النيابة العمومية قد أذنت منذ 4 ديسمبر الجاري بفتح بحث تحقيقي ضد كل من عسى ان تكشف عنه الابحاث من أجل القتل عن غير قصد الواقع نتيجة قصور او عدم احتياط او اهمال او عدم تنبه.
واقعة الحال، تعود أطوراها إلى الخميس الفارط حيث توفي طبيب عمره 27 سنة اثر سقوطه من الطابق الثانى نتيجة خلل في المصعد. وتفيد المعاينات الاولية، وفق ما أكده مساعد وكيل الجمهورية في تصريح سابق لـ«المغرب»، بان باب المصعد الثانى هو الذي فتح من الخارج وليس باب المصعد الأول علما أن المصعد الثاني معطل وعندما تجاوز الباب زلت قدم الهالك في الفراغ.
يوم غضب وطني
استجابة الى قرار الهيئة الوطنية لعمادة الأطباء، ينفذ اليوم الثلاثاء الموافق لـ 8 ديسمبر الجاري القطاع «يوم غضب وطني» لكل الأطباء بكافة القطاعات ومساندة كل تحركات القطاع الصحي الرامية لتحسين وتأمين ظروف العمل في كل المؤسسات الصحية.
وتجدر الاشارة الى ان وزير الصحة فوزي المهدي قد قرر، بعد فاجعة وفاة الطبيب بدر الدين العلوي، إقالة كل من المدير العام للهياكل الصحية العمومية ومدير عام مركز الدراسات الفنية والصيانة البيولوجية والاستشفائية. كما اعفى رئيس اللجنة الطبية بالمستشفى الجهوي بجندوبة وقرر إيقاف نشاطها إلى حين استكمال مهمات التفقد، ومديرة المستشفى الجهوي بجندوبة، والمكلفة بتسيير الإدارة الجهوية للصحة بجندوبة. كما قرر إيقاف المكلف بالصيانة في المستشفى عن العمل في انتظار نتائج التحقيق الإداري والجنائي.
وكلف فريق يشرف عليه رئيس ديوان وزير الصحة بتسيير الإدارة الجهوية للصحة بجندوبة والمستشفى الجهوي بجندوبة.
كما قرر الوزير تكليف فريق مشترك من جميع المتدخلين لتفقد إجراءات السلامة في المستشفيات العمومية وتقييمها قصد إصلاح أي خلل ضمانا لسلامة مستعملي المستشفيات والعاملين بها. ويرأس هذا الفريق العميد عبد الجبار الخلولي مدير الصيانة والدراسات التقنية بالمستشفى العسكري بتونس. والتزمت الوزارة في بلاغ صادر عنها بتوخي الشفافية في اختيار مؤشرات التدقيق والإعلان على نتائج عمل الفريق ومتابعة تنفيذ قراراته فضلا عن مضاعفة الاعتمادات المتوفرة للصيانة في ميزانية 2021 وتوجيهها نحو تهيئة ظروف السلامة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا