محاولة حرق المحكمة الابتدائية بتونس: القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهد بالملف

أذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، أمس الأربعاء، بفتح بحث عدلي في واقعة محاولة

حرق المحكمة في ساعة متأخرة من الليلة الفاصلة بين الثلاثاء والأربعاء.
قال نائب وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس ان النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب قد أذنت أمس الأربعاء الموافق للوحدة الوطنية المختصة بالقرجاني بمباشرة الأبحاث في واقعة محاولة حرق المحكمة الابتدائية بتونس. ومن المنتظر أن تقوم الوحدة المختصة بكافة الأبحاث والمعطيات والتساخير اللازمة من أجل الكشف عن ملابسات الواقعة. وأوضح الدالي في تصريح لـ«المغرب»، أن ممثل النيابة العمومية المكلف بتأمين حصص الاستمرار خلال الليلة الفاصلة بين الثلاثاء والأربعاء، وفي حدود الساعة الواحدة بعد منتصف الليل تفطن إلى وجود رائحة الحريق بالمحكمة. وبخروجه من مكتبه رفقة أعوان الأمن اكتشف وجود عجلات مطاطية وكمية من البنزين على مستوى مدخل المحكمة الابتدائية بتونس وتحديدا الباب الثاني أي بساحة المحكمة، مشيرا إلى أن من حاول إحراق المحكمة قد تمكن من اجتياز الباب الأول للمحكمة. وأفاد الدالي بان عون امن كان متواجد مع ممثل النيابة العمومية لتأمين حصص الاستمرار بالمحكمة إلى جانب وجود حارس للمحكمة، مشددا على ان الأبحاث والتحريات ستكشف عن ملابسات هذه الواقعة في غضون الأيام القليلة المقبلة وسيتم على ضوئها تحميل المسؤوليات لكل من سيثبت تورطه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا