ملف «نقص 37 قارورة أكسيجين طبي»: الاستماع الى الممثل القانوني للمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس

استمعت فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الجنوبية بصفاقس، أول أمس الثلاثاء، إلى الممثل القانوني للمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة

بالجهة وذلك في إطار القضية التي أثارها والمتعلقة بالنقص الذي تم تسجيله في قوارير الأكسيجين الطبي.
أكد الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس المساعد الأول للوكيل العام لدى محكمة الاستئناف مراد التركي أن النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس أذنت لفرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الجنوبية بصفاقس بإجراء الأبحاث اللازمة في مسالة فقدان عدد من قوارير الأكسيجين الطبية والكشف عن ظروف وملابسات هذه الواقعة.
ووفق ما أكده التركي في تصريح لـ»المغرب» فان باحث البداية قد استمع أول أمس الثلاثاء الموافق لـ17 نوفمبر الجاري الى شهادة الممثل القانوني للمستشفى.
وأوضح محدثنا ان منطلق قضية الحال كان بورود مراسلة صادرة من المصالح الإدارية للمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس وتحديدا من الممثل القانوني على النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس 2 تضمّنت إعلاما عن نقص حاصل في عدد 37 قارورة أكسجين طبي.
واوضح بان القوارير المذكورة تنقسم إلى 33 قارورة صغيرة الحجم تُعرف بـ B5 و4 قوارير متوسطة الحجم تُعرف بـ B15K، وهي في الأصل على ملك شركة خاصة تتولى تزويد المستشفى بواسطتها وكانت إدارة المستشفى قد تفطنت لاختفائها بعد إجراء جرد على تجهيزات المستشفى ومعدّاته.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا