ملف «مركز رعاية المسنين بقرمبالية» عدم سماع الدعوى في حق الصحفي أسامة الشوالي

قضت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية بعدم سماع الدعوى في حق الصحفي أسامة الشوالي كما قضت بسجن

قيّم عام بدار المسنين بقرمبالية لمدة 10 أشهر من أجل الاعتداء بالعنف على صحفي أثناء تأدية مهامه والسلب.

نظرت أول أمس الثلاثاء، الموافق لـ11 فيفري الجاري، الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية في ملف الاعتداء على الصحفي أسامة الشوالي من قبل قيم عام بمركز رعاية المسنين بقرمبالية.

و قررت إدانة القيم العام من أجل ما نسب إليه وقضت بسجنه لمدة 10 أشهر. كما قررت تبرئة الشوالي والقضاء في شأنه بعدم سماع الدعوى.

وكان الصحفي أسامة الشوالي، أثناء قيامه بالتحقيق الاستقصائي حول مركز لرعاية المسنّين بقرمبالية قصد الكشف عن العديد من التجاوزات وسوء المعاملة التي تعرّض إليها بعض المسنّين فيه، قد تحول يوم 8 أفريل 2019، للمركز المذكور.

وقد عمل الشوالي على التصوير بكاميرا خفية لكشف الإعتداءات التي تطال المسنّين المقيمين بالمكان، الا ان القيم العام للمركز حاول عرقلته وعمد الى الاعتداء عليه بالعنف وافتكاك هاتفه الجوال.

تقدم الشوالي بشكاية في الغرض ضدّ المظنون فيه، واذنت النيابة العمومية باحالة كل من شملهم البحث بحالة تقديم على المحكمة.

من جهتها فقد قررت النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بقرمبالية يوم 11 افريل 2019 إحالة أسامة الشوالي على الدائرة الجناحية الأولى من أجل الإعتداء بالعنف الشديد على معنى الفصول 128 و218 و258 و264 من المجلة الجزائية».

وقد قررت هيئة المحكمة، أول أمس الثلاثاء إدانة القيم العام وإصدار حكم بالسجن في شأنه، فيما قضت بعدم سماع الدعوى في حق أسامة الشوالي.

وتجدر الاشارة في هذا الاطار الى ان وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، قد عقدت بتاريخ 12 افريل 2019، جلسة طارئة خصصت للنظر في جملة التجاوزات التي جدّت بمركز رعاية كبار السن بقرمبالية. وقد أذنت انذاك الوزيرة لإدارة الشؤون القانونية برفع شكاية جزائية في جملة التجاوزات الحاصلة بالمركز ومتابعة القيم المذكور قضائيا في ما نسب إليه من شبهات مختلفة وكل من يثبت تورطه في إلحاق الأذى بالمقيمين بالمركز.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا