المساعد الأول لوكيل الجمهورية سفيان السليطي لـ«المغرب» «عناصر إرهابية خططت لاستهداف مدرعات عسكرية ومقرات أمنية»

تواصل الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني، بالتنسيق مع النيابة العمومية

بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، الأبحاث حول مخزن المتفجرات الذي تم الكشف عنه اول امس الجمعة بالقصرين.
كشفت الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني مساء أول أمس الجمعة عن مخزن للمتفجرات بالقصرين خصص لتنفيذ عملية إرهابية ستستهدف مدرعات عسكرية ومقرات أمنية وفق ما اكّده الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب المساعد الأول لوكيل الجمهورية سفيان السليطي لـ«المغرب».
وأكد السليطي أن العملية الأمنية الاستباقية، كانت محل بحث قضائي منذ مدّة زمنية، مشيرا أنّ عملية الحال، تعتبر من أخطر العمليات الأمنية التي نفذتها الوحدات الأمنية وذلك نظرا للمحجوزات التي تم حجزها والى خطورة المخططات التي كانت ستقوم العناصر الإرهابية بتنفيذها.
واعتبر المساعد الأول لوكيل الجمهورية ان الوحدات الأمنية، بالتنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، قد تمكن من إحباط عملية ارهابية وصفها بـ«الخطيرة» و«الخطيرة جدّا» كانت تخطط عناصر إرهابية لتنفيذها في غضون شهر رمضان.
وأوضح السليطي ان العملية الاستباقية كانت ناجحة بامتياز، كما انها كانت بناء على معلومات استخباراتية دقيقة مفادها تخطيط عناصر ما يُسمى بـ «كتيبة عقبة بن نافع» لتنفيذ عملية ارهابية بالقصرين. واكد انه لم يتم الى حد كتابة الأسطر إيقاف أي عنصر إرهابي في ملف الحال، الّا انّ الأبحاث تتطور بصفة ايجابية على حدّ تعبيره.
وكانت الوحدات الامنية قد تمكنت من حجز 11 لُغما أرضيا مُعدا لاستهداف العربات والأشخاص و06 بطاريات وجهاز تحكم للتفجير عن بعد وكمية هامة من مادة الأمونتير وأكثر من 30 كلغ من المتفجرات و33 صاعقا وسلاحا ناريا نوع «MAGNUM» وجهازا لاسلكيا كبير.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499