العملية الارهابية بالقصرين: القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهد والفرقة المختصة بالقرجاني تباشر الأبحاث

أذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب بفتح بحث تحقيقي ضدّ كل من عسى أن تكشف عنه

الأبحاث في العملية الإرهابية التي جدّت الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة.

تخلت المحكمة الابتدائية بالقصرين، أمس الجمعة الموافق لـ30 نوفمبر المنقضي، عن ملف العملية الإرهابية التي جدّت خلال الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة لفائدة القطب القضائي لمكافحة الارهاب باعتباره الجهة القضائية المختصة قانونيا بالنظر وفق ما اكده الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب المساعد الأول لوكيل الجمهورية سفيان السليطي في تصريح لـ«المغرب».

واوضح محدّثنا بان النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب وفور، وبمقتضى قرار تخلي المحكمة الابتدائية بالقصرين باعتبارها مرجع النظر الترابي، أذنت بفتح بحث تحقيقي في الغرض ضد كل من عسى ان يكشف تورطه في واقعة الحال طبقا لاحكام القانون الأساسي عدد 26 لسنة 2015 مؤرخ في 7 أوت 2015 والمتعلق بمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال. وقد عهدت الوحدة الوطنية المختصة بالبحث في القضايا الإجرامية بالقرجاني.

من جهة أخرى فقد اكّد السليطي انّ الأبحاث متواصلة حاليا للكشف عن المتورطين في واقعة الحال، مؤكدا انّه قد تمّ تسجيل إصابة واحدة لأحد المدنيين، على مستوى الوجه، كان مارا آنذاك بالمكان الذي استهدفته العناصرالإرهابية وقد تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي بالقصرين.

أمّا فيما يتعلق بالعناصر الأمنية، فقد أكّد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب انه لم يتم تسجيل أي إصابة في صفوف الأمنيين الذين كانوا متواجدين آنذاك بالمكان.

وللإشارة فقد تعرضت دورية أمنية وسط مدينة القصرين، خلال الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة، في حدود الساعة 20:40 ، إلى طلق ناري من قبل عناصر إرهابية. وقد أسفرت العملية عن إصابة أحد المدنيين ( أصيل القصرين ويبلغ من العمر 32 سنة) كان مارا آنذاك من المكان، وقد تم نقله إلى المستشفى الجهوي بالقصرين.

ويذكر في هذا الاطار بانّه قد تم نقل الشاب المصاب في العملية الارهابية المذكورة إلى قسم جراحة الفك بالمستشفى الجامعي بصفاقس لاستكمال العلاج، علما وانّ حالته، الى حدّ كتابة الاسطر، وصفت بالمستقرة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499