ملف نزل» امبريال سوسة»: المحكمة ترفض مطلب الإفراج وتؤجل النظر الى جانفي المقبل

أجلت الدائرة الجنائية المختصة بالنظر في القضايا الإرهابية بالمحكمة الابتدائية بتونس النظر في

ما بات يعرف بملف «نزل امبريال سوسة» الى يوم 29 جانفي المقبل.

واصلت امس الجمعة الموافقة لـ9 نوفمبر الجاري الدائرة الجنائية الخامسة بالمحكمة الابتدائية بتونس النظر في ملف العملية الإرهابية التي جدت في 26 جوان 2015 ، حيث استهدف العنصر الارهابي سيف الدين الرزقي، عن طريق سلاح من نوع كلاشنكوف، عددا من السياح بنزل «امبريال سوسة»، مما أسفر عن مقتل 38 سائحا وجرح 39 آخرين.

قضية الحال شملت 27 متهما، احيل من بينهم 18 بحالة ايقاف من بينهم عادل الغندري وحسان عيفة وايمن المشرقي وأشرف السندي... فيما أحيل 9 آخرون بحالة سراح.

وتجدر الاشارة في هذا الاطار الى انّ المتهمين، ورغم احضارهم من سجن إيقافهم، الا انهم رفضوا الصعود الى قاعة الجلسة، ماعدا المتهم صفوان العموري.

كما حضر القائمون بالحق الشخصي وطلبوا، وفوض لسان الدفاع في حق المتهمين النظر، وقدم مطلب شكلي في الافراج عن العموري. من جهتها طلبت النيابة العمومية رفض مطلب الافراج، وفوضت النظر في طلب التأخير.

وبعد ان تم حجز القضية اثر الجلسة للنظر في طلب الافراج وتحديد موعد لاحق للجلسة، قررت هيئة المحكمة رفض مطلب الافراج وتاخير الجلسة الى يوم 29 جانفي 2019.

وتجدر الإشارة في هذا الإطار الى انّ ملف الحال قد شمل كذلك 6 عناصر أمنية، كانت حاضرة بنزل أمبريال سوسة، ساعة وقوع العملية الإرهابية التي استهدفت نزل امبريال سوسة في 2015، وقد وجهت لهم تهم تعلقت بـ»عدم إغاثة شخص في حالة خطر والامتناع عن ذلك خلافاً لما توجبه عليه القوانين، ونجم عن عدم الإغاثة هلاك شخص».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499