ليبيا: إيطاليا تحذر من تهديد المرتزقة والمليشيات لاتفاق وقف إطلاق النار

أشار وزير الدفاع الإيطالي، لورينزو جويريني، إلى «هشاشة» وقف إطلاق النار في ليبيا، على الرغم من التقدم المحرز على الصعيد السياسي وتشكيل

حكومة الوحدة الوطنية الليبية.وقال المسؤول الإيطالي في جلسة استماع مشتركة مع لجنتي الدفاع بمجلسي النواب والشيوخ في روما: «تجرى في ليبيا عملية سياسية حساسة وقد تطورت على خلفية وقف إطلاق نار هش يهدده وجود مرتزقة أجانب ومليشيات».

كما أكد أن «إيطاليا ستواصل تحفيز مزيد من الاهتمام تجاه الجناح الجنوبي لحلف شمال الأطلسي وستكون بالتأكيد رائدة في أي مبادرات سيتم إطلاقها لتحقيق الاستقرار في المنطقة لا فقط لانها قريبة من السواحل الإيطالية بل كذلك لأنها حيوية أيضا للمصالح الوطنية».وفي سياق آخر، أشار جويريني إلى موافقة السلطات الأمريكية على تزويد حاملة الطائرات الإيطالية (Nave Cavour) بمقاتلات «إف-35»، مما «سيسمح لإيطاليا بالانضمام إلى تلك المجموعة الصغيرة من الدول القادرة على تشغيل مقاتلات الجيل الخامس على حاملة طائرات».

نتائج واعدة
من جهة أخرى مثلت زيارة رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد ادبيبة رفقة وفد رفيع المستوى الى الإمارات فالمملكة العربية السعودية خطوة من السلطة الجديدة لتقريب وجهات النظر مع الدول الخليجية.وقد أقيم لدبيبة والوفد المرافق له في المطار موكب استقبال رسمي ترجم متانة العلاقات بين الكويت وليبيا
وقد التقى الدبيبة مع أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وبعد ذلك التقى مع رئيس مجلس الوزارء الكويتي صباح خالد الحمد الصباح ، لقاءات أكد فيها مسؤولو الكويت ترحيبهم بانفراج الأزمة السياسية في ليبيا ونيل الحكومة ثقة مجلس النواب الليبي وجددت الكويت على لسان الأمير الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الوزراء صباح خالد الصباح الاستعداد لمرافقة ليبيا سواء خلال المرحلة الانتقالية أو في ما بعد الانتخابات العامة المقرر إنجازها مع نهاية العام الحالي .
الجدير بالملاحظة أن دولة الكويت وعلى مدى سنوات الانقسام السياسي والصراع المسلح حافظت على علاقات متوازنة مع طرفي الصراع وقد عبرت في أكثر من مرة على استعدادها للوساطة بين الفرقاء، لكن لأسباب تتعلق بالفرقاء الليبيين لم ترى هكذا مبادرة النور.
ومع حدوث تحولات ومتغيرات خليجية على علاقة بحل الخلافات الخليجية بين الدوحة والرياض ودبي وجدت السلطة الجديدة في ليبيا الوقت مناسب لتفعيل العلاقات وتعزيز التعاون مع دول الخليج ، وفي هذا الإطار جاءت جولة رئيس الحكومة الليبية الانتقالية الحالية للمنطقة والتي تشمل تباعا الكويت السعودية فدولة الإمارات العربية المتحدة.

حفتر: لن نسمح بالمساس بالجيش
في سياق آخر وفي كلمة له أمام ملتقى ضباط القيادة العمامة السنوي المنعقد بمقر القيادة العامة بالرجمة، أكد المشير خليفة حفتر على ضرورة الالتزام باليقظة التامة من منتسبي الجيش وأشاد بتضحيات الجيش طيلة سبع سنوات في محاربة الإرهاب والتطرف وطالب حفتر الحكومة بدعم الجيش والأمن لإعادة الاستقرار ودعا إلى تنفيذ خطة ترتيبات أمنية توصل إلى حل المليشيات وجمع السلاح وإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية.

أمنيا وبتعليمات من القيادة العامة للجيش بالرجمة تمت إعادة هيكلة الغرفة الأمنية المشتركة بمدينة بنغازي على خلفية عودة الفوضى وتسجيل خروقات سيما بعد عملية اغتيال غامضة لأحد أبرز ضباط الجيش ، المطلوب دوليا المقدم محمود الورفلي وظهور شقيقه وهو يهدد ويتوعّد حفتر بالثار لدم محمود الورفلي.
وبالعودة حادثة الاغتيال المذكورة أفادت مصادر من بنغازي بأن وفدا من لندن أبلغ قيادة الجيش بالوصول خلال أربع وعشرين ساعة للقاء الورفلي وهو الذي عبر عن الاستعداد لتسليم نفسه للجنائية الدولة ...لكن حدث الاغتيال بمعنى طرفا قويا ونافذا ليس من مصلحته تسليم الورفلي نفسه للجنائية الدولية هو الذي قام بتصفية الورفلي عن طريق مجموعة محترفة في هكذا عمليات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا