للمرة الأولى منذ 2014: أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الارهابي يظهر في تسجيل فيديو

ظهر زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي، أبو بكر البغدادي، امس الإثنين، للمرة الأولى منذ خمس سنوات،

في فيديو دعائي نشره التنظيم المتطرف عبر قنواته في تطبيق «تلغرام»، وفق ما أوردته وكالة «فرانس برس» للأنباء.
ويظهر البغدادي في الفيديو الذي يحمل عنوان «في ضيافة أمير المؤمنين»، بلحية طويلة بيضاء ومٌحنّاة على الأطراف، واضعا منديلا أسود على رأسه، ويفترش الأرض إلى جانب آخرين أٌخفيت وجوههم لألّا يُعرفوا.
وليس واضحا تاريخ تصوير الفيديو، غير أن البغدادي يقول في بدايته إن «معركة الباغوز انتهت»، في إشارة إلى طرد التنظيم من آخر جيوبه في شرق سوريا قبل ما يقارب الشهر.
وكان تقرير لصحيفة «صنداي تايمز» البريطانية، قد أكد الشهر الفائت، أن عناصر تنظيم «داعش»، يشعرون بـ«غضب وخيبة أمل عميقة»، لأن زعيمهم، أبو بكر البغدادي، اختفى في الصحراء بدلًا من المشاركة في المعركة الأخيرة للتنظيم ببلدة «باغوز»، شرقي سوريا.
وأجرت الصحيفة حينها مقابلات مع عناصر داعش، وزعماء محليين ومقاتلين ومسؤولين غربيين، لم تسمهم، كشفت عن شعور «بخيبة أمل داخلية عميقة» من الخليفة المزعوم، أسفرت عن انشقاقات داخل التنظيم، وفق ما أوردت وكالة «الأناضول» للأنباء.
وقال محمد علي، وهو كندي من عناصر «داعش»، أسرته «قوات سورية الديمقراطية»، للصحيفة: «يختبئ (البغدادي) في مكان ما والناس غاضبون»، في وقت يؤكد فيه العديد من المسؤولين المحليين والإقليميين والغربيين للصحيفة، أنهم لا يعتقدون أن البغدادي يتواجد في الجزء الأخير من أراضي داعش.
ورجح مسؤولون أنه ربما يكون في الأنبار غربي العراق، وهي محافظة صحراوية، كانت توجد لقادة داعش فيها روابط أسرية.
ومنذ إعلان قيام ما أسماها «دولة الخلافة» من جامع «النوري» بالموصل في خطاب مصور صيف 2014، لم يظهر البغدادي في تسجيلات مصورة أخرى للتنظيم (باستثناء فيديو الأمس)، لكنه أصدر عددًا من الرسائل الصوتية المشوشة حث فيها أتباعه على مواصلة النشاط.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499