خلال قمة مصرية سعودية: القاهرة والرياض تتفقان على إنشاء جسر بري بين البلدين

اتفقت مصر والسعودية، امس الجمعة، على إنشاء جسر يربط بين البلدين، عبر البحر الأحمر. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، بقصر الاتحادية الرئاسي، شرقي العاصمة المصرية، بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل السعودي، الملك سلمان

بن عبد العزيز، بشأن توقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين.

وفي كلمته التي بثها التلفزيون الحكومي المصري، قال الملك السعودي، إنه تم الاتفاق على إنشاء جسر بري بين البلدين يكون «منفذا لتطوير العلاقات بينهما» فقاطعه السيسي مقترحًا أن «يكون الجسر باسم الملك سلمان». وأعرب سلمان، عن أمله عن تشكيل القوة العربية المشتركة، التي أعلنها مؤتمر القمة العربية في مارس 2015، مؤكدًا رفض التدخل في الشؤون العربية، في إشارة لتصاعد الرفض العربي للتدخلات الإيرانية في المنطقة.

تحديات إقليمية
من جانبه، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن التعاون المصري السعودي «يمثل شراكة إستراتيجية بين جناحي الأمة العربية»، تسعى لترسيخ العمل المشترك لمواجهة التحديات الإقليمية المتصاعدة، لاسيما في اليمن وفلسطين وسوريا وليبيا.
وأشاد السيسي بتاريخ الملك سلمان في مساعدة مصر، بدءًا من تطوعه ضمن «فرقة المجاهدين السعوديين» التي وصلت إلى مصر لمواجهة «العدون الثلاثي» إلى جانب «المقاومة الشعبية» المصرية عام 1956، مرورًا بدعم مصر في حرب الاستنزاف التي استمرت منذ حرب جوان 1967 حتى أكتوبر 1973.
وشدد السيسي على أن الزيارة الحالية للملك سلمان، تعتبر تدشينًا لصفحة جديدة من العمل العربي المشترك، مشيرًا إلى....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا