بريطانيا: أجهزة الأمن أحبطت 18 مخططا في بريطانيا منذ 2013

نقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن مسؤولي أمن قولهم إن أجهزة الأمن في بريطانيا أحبطت 18 مخططا لمتشددين منذ 2013 منها خمسة عقب هجوم بوسط لندن في مارس.كما أوقفت

الشرطة البريطانيّة، أمس الخميس، إطلاع السلطات الأمريكية على المعلومات الخاصة بالتفجير الانتحاري في مانشستر، بعد تسريب تفاصيل التحقيق، مما أغضب حكومة بريطانيا.

وانتقدت الحكومة والشرطة في بريطانيا التسريبات، التي قالت إنها قد تقوض تحقيقاتهما في الهجوم الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا في قاعة “مانشستر أرينا’’.

وذكرت وسائل اعلام أن الحكومة “غاضبة” من تسريب تفاصيل عن التحقيق في التفجير الذي وقع بعد دقائق على انتهاء حفل للمغنية الامريكية، أريانا غراندي، مساء الاثنين.

من جانبها، قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستثير مسألة تسريب معلومات من الولايات المتحدة عن تفجير مانشستر مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال قمة حلف شمال الأطلسي التي انعقدت امس في بروكسل .

وكانت تقارير إعلامية أمريكية سباقة لإعلان اسم منفذ هجوم مانشستر وهو سلمان العبيدي، في وقت اكتفت فيه السلطات البريطانية بالقول إنها “تعرفت على منفذ الهجوم”. وقال قادة الشرطة البريطانية إن تسريب معلومات متعلقة بالتفجير وظهورها على وسائل الإعلام الأمريكية يمثل انتهاكا للثقة بين الشركاء الدوليين ويقوض التحقيقات في الهجوم.

وأظهرت الصور التي نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية امس الاول الأربعاء الصاعق، الذي قيل إنّ المهاجم سلمان عبيدي حمله في يده اليسرى، وشظايا بينها مسامير وقطع معدنية وبقايا حقيبة ظهر زرقاء. وبحسب الخبراء الذين تحدثت إليهم الصحيفة، يشير تحليل هذه العناصر إلى “سرعة عصف الانفجار وقوة (القنبلة)، حيث وضعت القطع المعدنية بعناية وبشكل منهجي”.

رفع الطوق الأمني
من جهة اخرى أفاد بيان للشرطة البريطانية، أنه تم رفع الطوق الأمني في شوارع واتفورد بعد تلقي بلاغ من احدى كليات واتفورد بوجود جسم غريب تبين بعد فحصه من قبل خبراء المفرقعات أنه آمن.

حيث وصلت وحدات تفكيك المتفجرات إلى جامعة في مانشستر، استجابة إلى نداء تلقته من كلية واتفورد، وكانت الشرطة التي تحقق في الاعتداء الذي أوقع 22 قتيلا مساء الاثنين خلال حفل موسيقى في المدينة، أعلنت سابقا ان وحدات تفكيك المتفجرات استدعيت إلى الموقع فى هولم جنوب، الوسط التجارى لمانشستر.

وأفادت الشرطة “نجرى حاليا تقييما للوضع”.

تحقيقات هجوم مانشستر تمتد إلى ليبيا

هذا وقالت صحيفة نيويورك تايمز، الأمريكية، إن تحقيقات هجوم مانشستر، الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا وإصابة العشرات، سوف تمتد إلى ليبيا، حيث تم اعتقال اثنين من أقارب مرتكب الهجوم سلمان العبيدي، الانتحاري البريطاني الليبي.

وتشير التطورات إلى أن العبيدي كان جزءا من مؤامرة أوسع وأكثر تطورا، ما كان يعتقد في البداية، حيث بات التوصل على أصل القنبلة أولوية في البلاد التي تعاني جراء الهجوم الأسوأ منذ أكثر من عقد.

وبحسب تفاصيل جديدة حول القنبلة، استنادا على صور من موقع التفجير، فإن العبوة الناسفة ربما قام العبيدي بدسها في حقيبة ظهر زرقاء، وأن العبوة تم صنعها بدقة لإحداث أضرار كبيرة. واستهدف العبيدى حفلا في مدينة مانشستر البريطانية، الاثنين الماضي، حيث قام بتفجير نفسه وسط الحفل ما اسفر عن مقتل 22 بينهم أطفال وأصيب أكثر من 60 شخصا.

وفي ليبيا قامت قوة الردع الخاصة التابعة لوزارة الداخلية الليبية بالقبض على والد العبيدي وشقيقه، وقالت في بيان على الفيس بوك، إن هاشم العبيدي، شقيق منفذ الهجوم، عضو في تنظيم “داعش” وعلى صله بهجوم مانشستر وأنه كان في طريقه لسحب 4500 دينار ليبي أرسلهم له شقيقه، عندما تم القبض عليه.

وأضافت أنّ هاشم العبيدي سافر من بريطانيا على ليبيا يوم 16 أفريل حيث كان يخطط لهجوم في طرابلس، وأنه كان الى اتصال يومي عبر الهاتف بشقيقه الأكبر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا