المغرب العربي و الدولي

المغرب العربي و الدولي

ترأس الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي يواجه انتقادات شديدة في الملف الأمني، أمس الجمعة اجتماعا جديدا لمجلس الدفاع لاستخلاص نتائج اعتداء 14 جويلية في نيس في ضوء التقدم في التحقيق الذي كشف أن منفذ الاعتداء كان له شركاء.

ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء امس الخميس نقلا عن ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية أنه من المقرر عقد اجتماع رفيع يضم مسؤولين من روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة الأسبوع المقبل في جنيف لبحث الأزمة السورية.

التقى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أمس الثلاثاء نظراءه الدوليين في لندن لبحث مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي، قبل القيام يوم الخميس بأول زيارة رسمية له إلى واشنطن لمناقشة هذه المسألة.

بعد أيام على اعتداء نيس، تطرح الحكومة الفرنسية على البرلمان تمديدا جديدا لحالة الطوارئ وسط أجواء سياسية مشحونة مع اتهام المعارضة الحكومة بالتساهل ومطالبتها بتدابير أمنية أكثر شدة.وجري النقاش امس الثلاثاء ويستمر اليوم في الجمعية الوطنية ثم في مجلس

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في كلمة أمام جلسة للبرلمان، إن تركيا أرسلت ملفاً لواشنطن يحتوي على أدلة وقرائن لاعتقال فتح الله غولن.وأكد يلدريم أن حكومته لا تسعى الى لانتقام، وأن حكم القانون سينفذ على مخطط الانقلاب، وأي أنشطة إجرامية أخرى

ذكرت وكالة إخبارية تابعة لتنظيم ‘داعش’ الارهابي ، امس الثلاثاء، أن منفذ الهجوم على قطار في ألمانيا ينتسب للتنظيم المتطرف، والذي أسفر عن إصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة.

كثفت السلطات التركية أمس حملات الدهم والاعتقالات، بعد إجهاض محاولة الانقلاب التي نفذها عسكريون، إذ طالت 6 آلاف شخص، بينهم عشرات الجنرالات، ومئات القضاة والمدعين، على رغم مواجهة السلطات «جيوباً» انقلابية، قرب مطار صبيحة جوكجين في

وقال مسؤولون عسكريون إن الشيشاني توفي جراء الجروح التي أصيب بها في غارة جوية أمريكية جرت مؤخرا شمال شرقي سوريا.وكانت تقارير سابقة ذكرت أنّ الشيشاني، وهو جورجي اسمه الأصلي تارخان باتيراشفيلي، قد يكون نجا من الغارة التي استهدفت الرتل

احتضنت العاصمة الألمانية (برلين) أمس الثلاثاء، مؤتمرا دوليا، بمشاركة منظمات دولية وأممية؛ لمناقشة أزمة اللاجئين في العالم وسبل مواجهتها، فيما تقول الأمم المتحدة أن هناك أكثر من 65 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم.

يعقد وزراء الدفاع الروسي والسوري والإيراني اليوم الخميس في طهران اجتماعا للبحث في «مكافحة الإرهاب» في الشرق الأوسط، المنطقة التي تشهد نزاعات عدة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.
ولم تذكر الوكالة النزاعين

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا