مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب اجتماع رفيع المستوى حول "حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والفقر متعدد الأبعاد"

تعقد أعمال الحدث رفيع المستوى لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، حول "حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والفقر متعدد الأبعاد ومواصلة تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 وما بعد"

، خلال الفترة من 22 إلى 26 جانفي 2023 بالدوحة قطر، وذلك برعاية كريمة لمعالي الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، يترأس وفد جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، وبمشاركة السفير حسام زكي- الأمين العام المساعد رئيس مكتب الأمين العام، و السفيرة د. هيفاء أبو غزالة- الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية.

وصرحت أبو غزالة أن هذا الحدث شهد مشاركة رفيعة المستوى من السيدات والسادة وزراء التنمية والشؤون الاجتماعية العرب، ومديري وكالات الأمم المتحدة المتخصصة، وعدد من المؤسسات الداعمة والشريكة لجامعة الدول العربية، بما فيها مؤسسة الاجفند، والمعهد العربي للتخطيط، فضلاً عن مشاركة منظمات العمل العربي المشترك في مقدمتها اتحاد الغرف العربية ومنظمة العمل العربية وجامعة نايف للعلوم الأمنية، والأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وعدد من المنظمات المتخصصة.
وفي سياق متصل يشهد هذا الحدث الهام، مداخلات هامة حول "العقد العربي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة 2023 - 2032" وهي مبادرة لمعالي الأمين العام التي من المنتظر أن يقرها المجلس وترفع للقمة العربية، وكذلك التقرير العربي حول الفقر متعدد الأبعاد، التي تم إعدادها أيضا في إطار الشراكة مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة، ومن المنتظر أن يصدر عن هذا الحدث إعلان الدوحة الذي سيعرض على مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب.
وجدير بالذكر أن هذا الحدث يتم تنظيمه ضمن أعمال مجلس وزراء التنمية والشؤون الاجتماعية العرب الذي يعقد يوم 26 جانفي 2023، حيث أن كبار المسؤولين قد انهو الأعمال التحضيرية، يومي 22 و23 جانفي 2023، وأعدوا مشاريع القرارات التي سترفع إليه، وتشمل عدد من الموضوعات التي تمثل أولوية للعمل الاجتماعي التنموي العربي المشترك، وفي إطار التحضير للقمة العربية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا