استشهاد ستة فلسطينيين خلال عملية عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية

استشهد ستة فلسطينيين ليل الاثنين الثلاثاء في الضفة الغربية المحتلة، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، في عملية عسكرية قال جيش الاحتلال الإسرائيلي

إنها استهدفت مقرّا لمجموعة مسلحة و»مشغل أسلحة».
وأفادت الوزارة الفلسطينية في أحدث حصيلة نشرتها على صفحتها على موقع «فيسبوك» صباحًا عن مقتل شاب «متأثراً بإصابته الحرجة في نابلس»، ما رفع حصيلة القتلى في المدينة إلى خمسة، إضافة إلى 20 جريحا. وكانت أعلنت في وقت سابق مقتل مواطن آخر برصاصة في صدره في قرية النبي صالح شمال رام الله.

ونشرت وزارة الصحة أسماء القتلى في نابلس وهم مشعل زاهي أحمد بغدادي (27 سنة) وحمدي صبيح رمزي قيم (30 سنة) وعلي خالد عمر عنتر (26 سنة) وحمدي محمد صبري حامد شرف (35 سنة) ووديع صبيح الحوح (31 سنة).
والحوح قيادي بارز في مجموعة «عرين الأسود» المسلحة التي تكوّنت مؤخرًا وتتهمها اسرائيل بالضلوع في هجمات ضدها. وتبنّت المجموعة في 11 أكتوبر هجومًا أسفر عن مقتل جندي إسرائيلي.
وعقب العملية العسكرية في نابلس، جرت مسيرات تضامنية ومواجهات في مناطق أخرى أسفرت عن مقتل الشاب قصي التميمي بعد إصابته برصاصة في الصدر في قرية النبي صالح، بحسب الوزارة.
وتصاعد التوتر في الأشهر الأخيرة في شمال الضفة الغربية المحتلة، لا سيما في منطقتي نابلس وجنين، وهما معقلان للفصائل الفلسطينية المسلحة، حيث كثّفت قوات الاحتلال الإسرائيلية مداهماتها في أعقاب اعتداءات دامية ضد إسرائيليين في مارس .
وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى مقتل أكثر من مئة فلسطيني في أكبر حصيلة قتلى في الضفة الغربية منذ ما يقرب من سبع سنوات.

ووفقًا لتعداد لوكالة فرانس براس، قُتل هذا الشهر حتى الآن 29 فلسطينيًا وجنديان إسرائيليان. وذكرت مصادر محلية لوكالة فرانس براس أن جيش الاحتلال الإسرائيلي حاصر ليلًا أماكن عدة في نابلس حيث كانت تُسمع انفجارات بين الحين والآخر، وأقام نقاط تفتيش، في حين كانت طائرات مسيّرة تحلّق في المكان بشكل متواصل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا