إطلاق عريضة وطنية للإمضاء: من أجل استفتاء شعبي لتغير النظام السياسي

لم تعد من الممكن المواصلة بنفس النظام السياسي الحالي الذي اثبت انه يشكو العديد من الهنات وتسبب في تعطل دواليب الدولة وتدهور الاوضاع الاقتصادية ،

و امام تعطل كل المبادرات الرامية الى ايجاد حل ، يستعد ائتلاف صمود إلى إطلاق عريضة وطنية لعموم الشعب من اجل الامضاء على المطالبة باجراء استفتاء شعبي يفرض تغيير النظام السياسي .
وقد فشلت مختلف المبادرات التى طفت على السطح خلال الاشهر الماضية وأهمها مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل للخروج من الازمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وقد ظلت حبرا على ورق ، ونظرا لفشل هذه المحاولات مؤخرا وعجز الهيئة الوقتيّة لمراقبة دستورية مشاريع القوانين عن البت في دستورية مشروع تعديل القانون الأساسي المتعلّق بالمحكمة الدّستورية وإحالته إلى رئيس الجمهورية وانه مثل حلقة إضافية في مسلسل تخبط منظومة الحكم العقيمة وعجزها عن إيجاد المخارج للأزمات التي يفرضها الواقع السّياسي لضمان حدّ أدنى من الاستقرار وعائقا حقيقيا للسّير العادي لأجهزة الدّولة مساهمة بذلك في مزيد تردّي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصّعبة التي تعيشها البلاد.
وقد طالب ائتلاف صمود بإعادة السلطة إلى الشعب التونسي صاحب السّلطة الأصلي عبر الاستفتاء الشعبي المباشر على النظام السياسي لإنقاذ البلاد من براثن ما اعتبره طمع وجشع السلطة الحاكمة بعد تعطل كل المحاولات والمبادرات من أجل تغيير المنظومة عبر آلية الحوار.
واشار ائتلاف صمود الى ان هذا الطرح ذهب اليه العديد من الخبراء ومكونات من المجتمع المدنى من منظمات واحزاب وجمعيات منذ مدة فضلا عن التاكيد على ضرورة التّعجيل في تغيير المنظومة السّياسية أو على الأقل مراجعتها مراجعة عميقة بما يضمن حدا أدنى من السلاسة والانسياب والوضوح في إدارة شؤون البلاد ويسمح بإطلاق الإصلاحات العميقة والمستعجلة التي يحتاجها الوطن في بقية المجالات، الاقتصادية منها والاجتماعية والثّقافية ...
ويرى «ائتلاف صمود» ان النظام الحالي اثبت انه غير قادر على تنفيذ برامج وانه ساهم في عجز كل دواليب الدولة وبالتالى فان الخروج من هذا الواقع لن يكون الا بطريقة سياسية وهي الاستفتاء على نظام رئاسي ام برلمانى، داعيا كل الرافضين لانهيار الدولة ولفشل الانتقال الديمقراطي إلى الانخراط في عملية الإنقاذ عبر المساهمة النشيطة في التعبئة والضغط السلمي من اجل فرض تغيير النظام السياسي عبر هذه الآلية «الاستفتاء»، ولم يحدد ائتلاف صمود بعد عن موعد اطلاق هذه العريضة باعتبار انها مازلت في طور الاعداد والنقاشات، كما يسعى الى تكوين جبهة وطنية موحدة .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا