في ظرف حوالي أسبوع: ثاني ولاية تنفذ إضرابا عاما: القيروان تطالب بتطبيق الاتفاقيات السابقة .. والاحتقان الاجتماعي متواصل في أكثر من جهة

القيروان ثاني ولاية تنفذ اضرابا عاما في ظرف أسبوع تقريبا على اثر ما أفرزه اتفاق «الكامور»، فبعد ولاية باجةفي 25 نوفمبر الماضي كان الاضراب العام

في القيروان الذي دعا اليه الاتحاد الجهوى للشغل ومنظمات المجتمع المدنى امس ناجحا حيث شهدت الولاية شللا تاما في مختلف المرافق والمؤسسات العمومية ماعدا المرافق الحيوية والاستعجالية وذلك للمطالبة بتنفيذ الاتفاقيات السابقة.

لا فائدة من عقد مجالس وزارية اخرى تقدم وعودا واتفاقات ستظل حبر على ورق كسابقاتها ذلك ما ذكره الكاتب العام للاتحاد الجهوى للشغل بالقيروان السيد السبوعي في تصريح لـ«المغرب» فالقيروان تناضل من اجل مطالب قديمة ليست بالجديدة وهي مطالب تنموية واتفاقات سابقة منذ 2015 و2017 ولكنها لم تر النور الى حد الان ، مشددا على ان الاضراب العام ليس غاية في حد ذاته بل هو شكل من اشكال النضال للضغط والحصول على مطالب الجهة المعطلة منذ سنوات والتي تتعلق بالتنمية الفلاحية والسياحية ...

ودعا الحكومة الى سماع صوت الجماهير في القيروان والتى لها كامل الاستعداد لمواصلة معركة افتكاك حقوق الجهة التى اصبحت تتذيل قائمة الولايات في نسب الامية، وفي الفقر المدقع ونسب البطالة وعدد العائلات المعوزة والانقطاع المدرسي والانتحار ومحاولات الانتحار، وبالتالى فان تنظيم مجالس وزارية «كلام فارغ» الهدف منه الممطالة واعطاء مسكنات..

وستحصل اضرابات عامة اخرى في جهات وولايات تطالب بالتنمية والتشغيل او تطبيق الاتفاقيات السابقة، فقد قرر الاتحاد المحلي للشغل بالنفيضة تنفيذ اضراب عام وكان ذالك على خلفية تردي البنية التحتية بالجهة والتى ادت الى وفاة شابة اثر تهاطل الامطار... كما رفضت قفصة مخرجات المجلس الوزارى الاخير المنعقد في 24 نوفمبر المنقضي بخصوصها والتى وصلت فيها الاعتصامات والاضرابات الى تعطيل انتاج الفسفاط بالأقاليم الاربعة التابعة لشركة فسفاط قفصة بكل من المتلوي والرديف وأم العرائس والمظيلة .

وتوقف العمل كليا بالمغاسل الثمانية للشركة والموزعة بين الأقاليم، كما تعطلت عملية استخراج الفسفاط من مقاطع المظيلة والرديف في حين يتواصل العمل بثلاثة مقاطع باقليم المتلوي ومقطع وحيد بأم العرائس من جملة تسعة مقاطع تابعة للشركة .
ويؤثر توقف عمليتي الغسل والوسق سلبا على التزامات شركة فسفاط قفصة نحو معامل المجمع الكيميائي التونسي بالمظيلة وقابس والشركة التونسية الهندية لإنتاج الأسمدة وقد خفض توقف الإنتاج نسبة الإنتاج المؤملة إلى موفى نوفمبر الماضي إلى حوالي 40 % ، مع العلم ان اعتصام الصمود بقابس بالمنطقة الصناعية مازال متواصلا وهو يتسبب ايضا في

تعطل عمل المجمع الكيميائي وكان سببا في نقص الغاز المنزلي مما دفع بالحكومة الى اتخاذ قرار التدخل الامنى لكن تنسيقية الاعتصام قررت السماح للمصنع باستئناف نشاطة لمدة محددة.
كما تعددت اسباب الاحتجاجات متنوعة فالشابة من ولاية المهدية انتفضت منذ فترة احتجاجا على قرار جامعة كرة القدم وقد تطورت فيها الاحتجاجات خلال الساعات الماضية الى مواجهات مع الامن مما تسبب في ايقاف حوالي 12 شابا وقد تكفل عدد من المحامين بدفاع عنهم...وتتواصل الاعتصامات في القصرين وطبرقة... فضلا عن الاضرابات القطاعية ...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا