تطور الوضع الوبائي في البلاد: بين معادلة التمديد في حظر الجولان واحترام الإجراءات والبرتوكولات الصحية

يبدو أن التطور المتسارع لحالات الإصابات المؤكدة بفيروس الكورونا وعدد الوفيات فرض على عدة ولايات ومعتمديات -

خاصة تلك التي صنفتها وزارة الصحة مناطق ذات خطورة مرتفعة لانتشار الفيروس- التمديد في تطبيق الإجراءات الاستثنائية المتخذة وإقرار إجراءات أخرى في محاولة للحدّ من تفشي الوباء، لاسيما التمديد في حظر الجولان لأسبوعين آخرين في إشارة إلى ولايتي المنستير وسوسة ومدينة سيدي بوزيد ومعتمدية السبالة، ومن المتوقع أن تتجه ولايات ومعتمديات أخرى ضمن قائمة المناطق الحمراء إلى اتباع نفس التوجه أي التمديد مع تعديل بعض الإجراءات حسب آخر تطورات الوضع الوبائي والوضع العام في البلاد.
وقد قرّرت اللّجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة في المنستير وبعد التشاور مع السلط المركزية التمديد في حظر الجولان لمدة 15 يوما أخرى بداية من أمس وإلى غاية 30 أكتوبر الجاري من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا باعتبار أنّ الوضع الوبائي بالجهة سجل استقرارا غير أنّه مازال حرجا وفق تصريح إعلامي لوالي الجهة أكرم السبري الذي أشار إلى أنه تقرر أيضا فرض حظر صحي ذاتي إجباري لمن يتجاوز سنهم 75 سنة مهما كانت حالتهم الصحية وحظر صحي إجباري للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 سنة و75 سنة من الذين يعانون من أمراض مزمنة. وأرجأت اللّجنة النظر في فرض الحظر الصحي الجهوي الشامل إلى ما بعد 15 يوما أخرى حسب تطور الحالة الوبائية وفق الوالي.
الاقتصار على 50 % من طاقة استيعاب المقاهي والمطاعم
جددت ولاية المنستير الإجراءات الاستثنائية التي تمّ اتخاذها في فترة حظر الجولان الأولى والمتمثلة في منع انتصاب الأسواق الأسبوعية لمدّة أسبوعين وغلق المحلات المغلقة المفتوحة للعموم وخاصة الحمامات والملاهي والعلب الليلية، كما تقرر لأوّل مرّة الاقتصار على طاقة 50 % من طاقة استيعاب المقاهي والمطاعم المفتوحة للعموم مع عدم تجاوز جلوس شخصين اثنين حول الطاولة الواحدة، ويشار إلى أن أصحاب المقاهي والمطاعم قد احتجوا على قرار منع استعمال الطاولات والكراسي. هذا ودعا الوالي رؤساء البلديات للتنبيه على مستلزمي أسواق الجملة لاتخاذ كلّ إجراءات السلامة والوقاية التي تنصّ عليها البروتوكولات الصحية لوزارة الصحة في مراقبة دخول الأشخاص والعربات إلى الأسواق المركزية وخاصة سوق الجملة للخضر والغلال بالمكنين وسوق الجملة للأسماك بميناء الصيد البحري بطبلبة مع تشديد الرقابة الصارمة على هذه الأسواق سواء التي تشرف عليها البلديات مباشرة أو عبر مستلزمين. وسيقع اللجوء إلى غلقها في حال خرق البروتوكولات الصحية.
مواصلة تعليق الأسواق الأسبوعية
ولاية سوسة قررت بدورها التمديد في فترة حظر الجولان لمدة عشرة أيام انطلاقا من أمس إلى غاية يوم 25 من نفس الشهر وذلك بداية من الساعة الثامنة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا على خلفية تزايد انتشار فيروس كورونا المستجد في الجهة. كما أعلن والي سيدي بوزيد محمد صدقي بوعون أمس عن التمديد في حظر التجول في مدينة سيدي بوزيد ومعتمدية السبالة من الساعة الثامنة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا لمدة 15 يوما بداية من يوم اليوم السبت 17 أكتوبر الجاري إلى غاية 31 من نفس الشهر، كما تقرر مواصلة تعليق الأسواق الأسبوعية بكافة معتمديات الولاية وغلق قاعات الأفراح وقاعات الرياضة والحمامات بالإضافة إلى منع لعب الورق واستعمال الشيشة بالمقاهي. كما تواصل تعليق صلاة الجمعة بمعتمديات سيدي بوزيد الغربية وسيدي بوزيد الشرقية والسبالة وأولاد حفوز والسوق الجديد وجلمة وبئر الحفي والمكناسي ومنع دخول الإدارات العمومية لغير حاملي الكمامات.
وقد دخلت ولايات ومعتمديات أخرى في الأسبوع الثاني من حظر التجول على غرار منوبة وأريانة وتونس وبن عروس وقرار التمديد من عدمه في مدة حظر التجول يبقى رهين النتائج التي تمّ تحقيقها في الفترة الأولى ولكن الاتجاه الأغلبي سيكون نحو التمديد باعتبار أن حالات العدوى مازالت في ارتفاع، وسيكون الأسبوعاين الأخيران من الشهر الجاري مفصليين للبلاد على مستوى الحد من انتشار حلقات العدوى ولو نسبيا والتقليص من عوامل الاختطار أي حالات الوفاة لتبقى المعادلة الصعبة بين حسن تطبيق البرتوكولات الصحية ووعي المواطن باحترام الإجراءات الوقائية وسط فرض التمديد في حظر الجولان للمرة الثانية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا