العودة المدرسية: عدم الاستغناء عن بعض مواد الدراسة والاعتماد على نظام الأفواج ...

تواصلت امس الجلسة المخصصة للعودة المدرسية بين وزارة التربية ونقابات التعليم وتم الاتفاق على اعتماد نظام الأفواج الى

جانب المحافظة على كافة المواد بعد ان تم تداول مقترحات الاستغناء عن بعضها ...
بما ان التوصل الى لقاح ضد فيروس كورونا غير معلوم فان التعايش مع الفيروس لا مفر منه وبالتالى تم اقرار العودة المدرسية في موعدها السنوى لكن وفق برامج واستعدادات مختلفة عن العادة ومن بينها العودة التدرجية حسب السنوات وأفاد الاسعد اليعقوبي الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي في تصريح لـ«المغرب» انه تم الاتفاق خلال جلسة الامس على تنظيم الدراسة بالأفواج يوما بيوم موضحا ان ذلك لا يعنى ان التلميذ سيكون في اليوم الموالي في راحة بل أن تدريسه سيكون بطريقة غير مباشرة من خلال الاعتماد على وسائل بيداغوجية حديثة ومن بينها الاعتماد على التعليم عن بعد وذلك في اطار ارساء هذه الاليات لان الوباء كشف عن مدى حاجة المنظومة التربوية لذلك اليوم.
من النقاط الاخرى تكييف برامج الدراسة وفق نصف الوقت وتوزيعها ، وبالتالى إعادة النظر في البرامج بما يجعلها تتكيف مع نصف الوقت وذلك من اجل تطبيق مسالة التباعد الجسدى مشيرا الى ان مختلف الاطراف ستضع رزنامة على مدار السنة الدراسية واعتبار المسالة غير ظرفية ويمكن ان تشمل هذه التغييرات السنة الدراسية بأكملها لان زمن التحكم في الوباء غير معلوم ويمكن ان يستمر لسنوات اخرى اي «هناك عمل على مشروع سنة كاملة» مضيفا انه بقدر ما يشكل فيروس كورونا خطورة اليوم الا انه طرح ضرورة التفكير في بدائل اخرى وفرض على الجميع التفكير في اليات جديدة.
كما أكد اليعقوبي انه لن يتم الاستغناء عن أي مادة وان ذلك لم يعد وارد، اما في صورة تسجيل حالة اصابة بالفيروس فانه سيتم الاعتماد على نفس الطريقة في مختلف المؤسسات وهي غلق المؤسسة لمدة تقدر ب15 يوم.
كما سيتم النظر في رزنامة العطل في اجتماعات اخرى وهذه المسالة طرحت منذ التوقف عن الدراسة بسبب تفشي كورونا في مارس المنقضي وذلك من اجل تعويض برامج السنة الماضية وايجاد حيز زمنى اضافي للتدارك ، وبخصوص الحاجة الى مدرسيين اضافيين بسبب هذه التغييرات والاعتماد على نظام الافواج والاقتصار على عدد 18 تلميذ فقط ، قال اليعقوبي لن تكون هناك حاجة الى مدرسيين إضافيين نتيجة ذلك لان المدرس سيدرس ساعاته العادية . في السياق نفسه تم الاتفاق على ان تتكفل وزارة التربية بتوفير كافة المستلزمات من مواد تنظيف وتعقيم والات قيس الحرارة، مبينا ان جلسات اخرى ستعقد لمواصلة وضع البرامج.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا