اليوم رئيس الجمهورية يعلن عن هوية «الشخصية الأقدر» بين الأكثر ترشيحا الفاضل عبد الكافي أو خيام التركي أو (؟)

تتجه كل الأنظار إلى قصر قرطاج وإلى قرار رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم السبت بتكليف الشخصية التي سيعهد إليها تشكيل الحكومة الجديدة،

ورغم الهدوء الظاهر على السطح إلا أن الساعات القليلة القادمة ستكون مليئة بالتوتر والضغوطات لتطرح العديد من التساؤلات التي تتعلق بالأساس حول المعايير والمقاييس التي سيعتمدها الرئيس لاختيار الشخصية الأقدر وهل أنها ستكون من ضمن القائمة المقترحة من الأحزاب أم لا؟ وهل ستكون من بين الأسماء التي تكرر ترشيحها من قبل أكثر من حزب أم لا ؟ أسئلة ستعرف إجاباتها اليوم، وحسب بعض المصادر المطلعة فإن اختيار رئيس الجمهورية سيكون حسب عدة معايير ومقاييس وكذلك حسب ما تقتضيه دقة المرحلة القادمة.

العشرات من الأسماء المقترحة وصلت الى قصر قرطاج والكل يترقب إعلان رئيس الجمهورية قيس سعيد عن هوية الشخصية الأقدر حسب مقتضيات الفصل 89 من الدستور والذي لا يفرض على رئيس الجمهورية الاختيار من ضمن الترشحات ولكن إذا وجد تقاربا في المعايير والمقاييس التي تمّ اعتمادها حول بعض المرشحين وخاصة الذين تكرر ترشيحهم وحظيوا في ذات الوقت باقتناعه فسيختار من بينهم، فالمهم بالنسبة لسعيد أن يختار شخصية قادرة على تجميع كل التونسيين، علما وأن الأسماء التي تكرر ترشيحها من أكثر من حزب وكتلة هي الفاضل عبد الكافي ومحمد خيام التركي وحكيم بن حمودة وبدرجة أقل خالد بن قدور وسنية بالشيخ ووديع الجريء......وكل الاحتمالات واردة بالنسبة لرئيس الجمهورية.
أسماء تكرر ترشيحها
تعددت الترشحات المقدمة من قبل الأحزاب والكتل البرلمانية وهناك أسماء تكرر ترشيحه من قبل أكثر من حزب في إشارة إلى الفاضل عبد الكافي الذي سبق وأن تمّ ترشيحه في المشاورات الفارطة وكذلك محمد خيام التركي الذي ارتبط اسمه في السابق بقضية فساد لكن صدر الحكم بعدم سماع الدعوى لصالحه في شهر مارس الفارط وحصل التعويض له، أسماء تمّ التوافق حولها بين بعض الأحزاب والكتل بعد مشاورات ولقاءات عديدة ليتم الاتفاق فيما بعد على ترشيحهما بصفة منفردة من كل طرف، وهناك أحزاب وكتل اكتفت بترشيح اسمين فيما تراوحت بقية الترشحات بين 4 أسماء و6 أسماء، فحركة النهضة اكتفت بترشيح كل من محمد الفاضل عبد الكافي ومحمد خيام التركي ونفس الشيء بالنسبة لكتلة قلب تونس، أيضا حركة تحيا تونس رشحت الكافي والتركي إلى جانب حكيم بن حمودة ووديع الجريء وسنية بن الشيخ، فيما رشح حزب التيار الديمقراطي محمد عبو ومحمد الحامدي وغازي الشواشي، أما كتلة المستقبل فقد رشحت أيضا الكافي والتركي والهاشمي الحامدي وحكيم بن حمودة ولطفي المرايحي ووديع الجريء.
ترشيحات متعددة
الفاضل عبد الكافي تمّ أيضا ترشيحه من قبل حركة تونس إلى الأمام إلى جانب ترشيح بن حمودة وخالد بن قدور، كما تمّ ترشيحه من قبل حركة مشروع تونس فضلا عن حكيم بن حمودة وغازي الجريبي وأسماء السحيري وسارة رجب، وبخصوص الكتلة الوطنية فقد رشحت رضا شرف الدين وحاتم المليكي ومحمد الفاضل عبد الكافي وحكيم بن حمودة، أما مرشحو حزب صوت الفلاحين فهم الصافي سعيد والمنجي الحامدي وفتحي زهير وغازي الشواشي وسنية بالشيخ، فيما رشح النواب المستقيلون من تحيا تونس (مبروك كرشيد والعياشي زمال وكمال عوادي) كل من محمد الفاضل عبد الكافي وغازي الجريبي وخالد قدور، في المقابل قدم الإتحاد الشعبي الجمهوري مرشحا وحيدا وهو لطفي المرايحي.
الحكم بعدم سماع الدعوى في قضية خيام التركي
وفق تصريح عضو مجلس الشورى لحركة النهضة سامي الطريقي لـ«المغرب» فإن اختيار الحركة لكل من الفاضل عبد الكافي وخيام التركي جاء بعد مشاورات ونقاشات عديدة وتوافق مع عدة كتل والاختيار كان حسب ما تقتضيه دقة المرحلة كذلك على كل اسم يحظى بدعم أكثر من 120 نائبا، مشيرا إلى أن الحركة حرصت على ترشيح شخصية لها دراية كبيرة بالملف الاقتصادي واختارت الترشيح من خارج الحركة عوض من داخلها وبحثت عن أوسع توافقات ممكنة وعلى الجدوى والنجاعة والمعيار الاقتصادي باعتبار أن المرحلة المقبلة هي اقتصادية بامتياز وتم الاختيار على أكثر الأسماء تداولا. وأضاف أن لكل ظرف سياقه الخاص وفي السابق رفض الفاضل عبد الكافي الدخول في السياسية لكن الأمور اختلفت حاليا وبالنسبة لخيام التركي فقد حكم في القضية المتعلقة به بعدم سماع الدعوى ودفع التعويضات التي كان قد طالب بها في سويسرا، والقضية لها 8 سنوات تخص شركة إماراتية وصدر الحكم يوم 9 مارس 2020. وبين أن الحركة اقترحت ورئيس الجمهورية له حرية الاختيار ولكل حادث حديث فيما بعد.
الكرة بيد رئيس الجمهورية
اليوم والذي يتزامن مع الاحتفال بعيد الجمهورية وإحياء الذكرى الأولى لرحيل الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي سيحمل العديد من المفاجآت بين توجه رئيس الجمهورية لاختيار شخصية من بين الأكثر ترشيحا أي بين محمد الفاضل عبد الكافي أو خيام التركي أو اختيار مرشح أخر إما بين باقي المرشحين أو من خرج القائمة، الساعات القادمة ستكون ثقيلة على الجميع وخاصة الأحزاب التي تضع آمالا كبيرة على اختيار أحد مرشيحها ولكن الكرة تبقى بيد رئيس الجمهورية وانتظار من سيختار ، والتي قد تتوضح من خلال اللقاءات التي سيقوم بها ساعات قبل الإعلان عن هوية خليفة الياس الفخفاخ.
ويشار إلى أن رئيس الجمهورية كان قد التقى أمس مع كل من وزير الصحة بالنيابة الحبيب كشو ووزير الدفاع الوطني عماد الحزقي الذي قد يكون المرشح البارز لقيس سعيد.
ائتلاف الكرامة والدستوري الحر وحركة الشعب يرفضون...
ويذكر أن ائتلاف الكرامة والحزب الدستوري الحر وحركة الشعب رفضوا تقديم مرشحين، لرئاسة الحكومة، حيث أكدت حركة الشعب في بلاغ لها أن عدم تقديم مرشح لها يعود أساسا إلى إيمانها بأن المطلب الأساسي اليوم هو القدرة على التجميع واتخاذ مسافة واحدة من مختلف الحساسيات الوطنية، على قاعدة إعلاء مصلحة الوطن واحترام الدستور فضلا عما تشهده السلطة البرلمانية من تشتت للشرعية. وشددت الحركة على أنه من الضروري أن يكون رئيس الحكومة الجديد ملما بشكل دقيق وتفصيلي بالملف الاقتصادي وواقع المالية العمومية، وملتزما بالدور الاجتماعي للدولة وضرورة الإحاطة بالفئات الهشة والجهات المهمشة.
ترشيحات الأحزاب والكتل والنواب المستقلين لمنصب رئيس الحكومة:
• حزب التيار الديمقراطي: محمد عبو و محمد الحامدي وغازي الشواشي
• الإتحاد الشعبي الجمهوري: لطفي المرايحي
• حركة النهضة: محمد الفاضل عبد الكافي ومحمد خيام التركي
• حزب تحيا تونس: محمد الفاضل عبد الكافي وحكيم بن حمودة ومحمد خيام التركي ووديع الجريء و سنية بن الشيخ،
• قلب تونس: محمد الفاضل عبد الكافي ومحمد خيام التركي
• كتلة المستقبل، محمد فاضل عبد الكافي ومحمد خيام التركي والهاشمي الحامدي وحكيم بن حمودة ولطفي المرايحي ووديع الجريء.
• الكتلة الوطنية: رضا شرف الدين وحاتم المليكي ومحمد الفاضل عبد الكافي وحكيم بن حمودة
• حركة تونس إلى الأمام: محمد الفاضل عبد الكافي وحكيم بن حمودة وخالد بن قدور
• حزب صوت الفلاحين: الصافي سعيد والمنجي الحامدي وفتحي زهير وغازي الشواشي وسنية بالشيخ
• مشروع تونس: محمد الفاضل عبد الكافي وحكيم بن حمودة وغازي الجريبي وأسماء السحيري وسارة رجب
• النواب المستقيلون من تحيا تونس: مبروك كرشيد والعياشي زمال وكمال عوادي: محمد الفاضل عبد الكافي وغازي الجريبي وخالد قدور.
الأسماء الأكثر ترشيحا
- محمد الفاضل عبد الكافي: 54 النهضة – 27 قلب تونس – 11 تحيا تونس – 11 الكتلة الوطنية – 9 كتلة المستقبل – 16 كتلة الإصلاح+ غير المنتمين لكتل
- محمد خيام التركي: 54 النهضة – 27 قلب تونس – 11 تحيا تونس – 16 كتلة الإصلاح 9 كتلة المستقبل + غير المنتمين لكتل

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا