خالفوا الإجراءات: إنهاء تكليف 26 اطار مسجدي بصفة وقتية

كانت من بين الفضاءات التي شملها الغلق او تحديدا تعليق صلاة الجماعة بها وفقا لإجراءات الحجر الصحي الشامل الذي تم إقراره لمدة 6 أسابيع إلى حد الآن هي

المساجد التي يبلغ عددها اكثر من 6 الاف مسجد ، لكن هناك عدد من الأئمة الذين لم يلتزموا بهذه القرارات مما جعلهم عرضة لإنهاء تكلفيهم وقتيا أو خطية ...

وفق مصادر من وزارة الشؤون الدينية لـ«المغرب» تم منذ انطلاق الحجر الصحي الشامل واتخاذ قرار بتعليق صلاة الجماعة وصلاة الجمعة مراقبة هياكلها كغيرها من الوزارات الاخرى ورصدت بعض الخروقات حيث تم إنهاء تكليف 26 إطار مسجدي بصفة وقتية الى حين استكمال التحرى والتثبت وجمع المعطيات بعد وجود أخبار تفيد تعمد مواطنين دخول المسجد دون علم الإمام ولذلك تم اتخاذ هذا الإجراء بصفة وقتية مع الإشارة الى ان عدد منهم تم إحالته على القضاء واعتبرت نفس المصادر ان الإطارات المستجدية بصفة عامة احترمت قرار الوزارة وانه اذا قارنا العدد الذي تم اتخاذ قرار بشأنه بعدد الإطارات المسجدية المقدر باكثر من 25 الف شخص موزعين على حوالي 6124 مسجد وجامع فهو بعد ضئيل ونسبة قليلة .

وباعتبار ان المساجد من الفضاءات المستثنية حاليا من الحجر الصحي الموجه في مرحلته الاولى وفق ما تم الإعلان عنه من قبل الحكومة تعمد وزارة الشؤون الدينية على التكنولوجيات الحديثة للإرشاد ولتقديم بعض الدروس خاصة في شهر رمضان باعتبار ان الوزارة كانت تؤمن ألاف الأنشطة الدينية خلال هذا الشهر تصل الى 110 الف نشاط وبخصوص موعد فتح المساجد مرة اخرى أفادت نفس المصادر انه من المنتظر عقد اجتماع الأسبوع المقبل لمناقشة هذه المسالة الاجراءات المتبعة وموعد ذلك لكن فتح المساجد وعودة صلاة الجماعة غير مطروحة في المرحلة الاولى من الحجر الصحي الموجه .

إشترك في النسخة الرقمية للمغرب

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

كما اشارت الى ان الوزارة كلفت الاطارت المسجدية باستغلال الوقت الان من اجل تنظيف وتعقيم المساجد والجوامع مع المديرين الجهويين ...مع العالم انه تم الابقاء على رفع الاذان وقراءة ما تيسر من القران .. وايضا توفير عدد من الشيوخ من اجل الافادة بالدروس في شهر رمضان من خلال الوسائل السمعية والبصرية...اي التوجه الى الاذاعات والتلفازات بغاية احياء الروح الدينية وتناول كل ما يهم المجتمع....

وللتذكير فانه تبعا لقرار مجلس الأمن القومي المنعقد يوم الجمعة 17 أفريل 2020 والمتعلّق بتمديد الحجر الصحّي الشّامل للتوقّي من انتشــــار فيروس كورونا (كوفيد 19)، والأمر الرّئـــاسي عـــدد 24 لسنة 2020 المــــؤرّخ في 18 مارس 2020 المتعلّق بمنع الجولان بكامل تراب الجمهوريّة، وبناء على القرارين الصّادرين عن رئيس الحكومة بتاريخ 13 مارس و19 أفريل 2020 بخصوص تعليق صلاة الجماعة والتراويح.

اعلنت وزارة الشؤون الدّينيّة سريان مفعول قرار تعليق صلاة الجماعة على صلاة التراويح إلى حين انتفاء الموجب. وتعليق البعثات التوعويّة الخاصّة بشهر رمضان المُوجّهة للجالية التّونسيّة بالخارج.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا