23 اكتوبر 2019 : وفق الاجال الدستورية الناصر يتخلى وسعيد يتسلم المهام

سيؤدى الرئيس المنتخب الجديد قيس سعيد اليمين الدستورية يوم الاربعاء القادم 23 اكتوبر 2019 في مجلس نواب الشعب

ليتسلم مهامه كرئيس للجمهورية من الرئيس المكلف بمهام رئيس الجمهورية محمد الناصر .

اثر الاعلان عن النتائج النهائية من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات للانتخابات السابقة لأوانها وفوز المترشح قيس سعيد دعا رئيس مجلس النواب بالنيابة عبد الفتاح مورو مكتب المجلس للانعقاد من اجل تحديد موعد الجلسة العامة لأداء الرئيس المنتخب لليمين الدستورية وتسلم الرئيس الجديد لمهامه وقد حرص المكتب على عدم تجاوز الاجال الدستورية في هذه الوضعية...

كما سبق وان حرص محمد الناصر الرئيس المكلف بمهام رئاسة الجمهورية والذي تسلم المهام يوم وفاة رئيس الجمهورية السابق الباجي قائد السبسي في 25 جويلية 2019 على ان لا يتجاوز المدة الدستورية في اجل ادناه 45 يوما وفي اجل اقصاه 90 يوما. ووفق هذه الاجال فان مهمة محمد الناصر تنتهي يوم 23 اكتوبر المقبل وللتذكير فان احد اعضاء هيئة الانتخابات سبق وان صرح لـ«المغرب» ان محمد الناصر خلال اجتماع مع هيئة الانتخابات طلب تقديم موعد الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها من اجل التقيّد بهذه الاجال لكن هيئة الانتخابات اكدت ان الرزنامة التى اعلنت عنها مضبوطة ولا يمكن تغييرها وان الكرة بيد المحكمة الادارية التى ستنظر في الطعون المقدمة اليها وقد حرصت المحكمة الادارية -من جهتها- على اعتماد الاجال المختصرة في ذلك ... كما يمكن الاشارة هنا الى ان عدم تقديم طعن خلال الدور الثاني للرئاسية من قبل نبيل القروى ساهم في احترام هذه الاجال بكل اريحية ايضا، وبالتالى فانه من المنتظر ان يتسلم سعيد مهامه مباشرة اثر اداء اليمين .

وقد أشار رئيس مجلس النواب بالنيابة عبد الفتاح مورو خلال ندوة صحفية امس الى ان مكتب المجلس نظر في النقطة المتعلقة بمواصلة الانتقال الديمقراطي وحرص على تثمين الجهد الذي قامت به الاطراف والمؤسسات والهيئات لإنجاح الانتخابات واحترام الاجال الدستورية والتى تفرض ألا يتجاوز رئيس الدولة المكلف 90 يوما تنتهي في 23 اكتوبر وعلى هذا الاساس تشاور مكتب المجلس مع الرئيس المنتخب ومع الرئيس المكلف حاليا وتم تحديد يوم الاربعاء القادم على الساعة العاشرة صباحاموعد التسلم والتسليم وتم اتخاذ الترتيبات اللازمة ودعوة الرؤساء الذين باشروا الرئاسة سابقا ورؤساء الحكومات السابقين ووزراء ورؤساء هيئات ومنظمات وطنية وأعضاء السلك الديبلوماسي بتونس وتم التعهد بانجاح هذه المهمة لمواصلة المسار الديمقراطي الذى انطلق منذ وفاة الرئيس السابق دون مخالفة لأي نص قانوني على حد تعبير مورو.

كما اشار مورو الى انه تم اشعار المكلفين بتنظيم هذه المناسبات من طرف مجلس النواب ورئاسة الجمهورية من اجل انجاحها حتى يشعر كل من في الداخل ومن في الخارج بأننا شعب يحترم القانون والدستور.

كما ذكر عبد مورو انه تم اشعار الرئيس المنتخب قيس سعيد بضرورة احترام مقتضيات القانون وخاصة منها التصريح بالمكاسب وبانتفاء أية علاقة سياسية له بأي حزب من الاحزاب مع العلم ان قيس سعيد مترشح مستقل وبالتالى لن يقوم بما قام به المرحوم الباجي قائد السبسي الذي قدم استقالته من رئاسة حزب نداء تونس إثر فوزه بالانتخابات الرئاسية 2014 .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا