مبادرة مهدي بن غربية حول المساواة في الميراث: يوم الاثنين ستتضح الرؤية والردّ على مفتي الجمهورية

منذ إعلان النائب بمجلس نواب الشعب مهدي بن غربية عن اعتزامه تقديم مبادرة تشريعية حول المساواة في الميراث بين الجنسين لم تتوقف ردود الأفعال من هنا وهناك وأثارت المسألة ضجة في وسائل الإعلام وبين النخبة، من الرافض لهذه المبادرة باعتبارها ضد النص القرآني

إلى المساند لها في إطار تطور التشريعات والقوانين في تونس.
مهدي بن غربية رفض التعليق على منتقديه وعلى الأخبار الرائجة بخصوص انسحاب عدد من النواب الذين امضوا على المبادرة لتقديمها مشددا في تصريحه لـ«المغرب» على انه سينظم ندوة صحفية يوم الاثنين المقبل لتوضيح كل الاستفسارات.

كان على المفتي الاطلاع على المبادرة قبل التصريح
آخر المنتقدين والمعبرين عن رأيه في هذه المسألة هو مفتي الجمهورية عثمان بطيخ في تصريح لعدد من وسائل الاعلام إذ ذكر أن المبادرة التي تقدم بها مهدي بن غربية لا تجوز شرعا ولا يجوز أيضا الاجتهاد في هذا الموضوع باعتبار ان الآية القرآنية واضحة « يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين» (سورة النساء) كما اعتبر مفتي الجمهورية والوزير السابق للشؤون الدينية ان هذه المبادرة ليست في وقتها بالمرة .
وفي تعليقه على تصريحات المفتي قال بن غربية انه كان حريا به ان ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا