الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها : انطلاق عملية الاقتراع في الخارج ...ومرشحان لـم يصرحا بمكاسبهما

انطلقت ساعة الحسم عمليا منذ ليلة الامس، بفتح اول مكتب اقتراع على الساعة الحادية عشرة ونصف تقريبا

بسيدناي الاسترالية ثم تفتتح اليوم تقريبا اغلب المكاتب بـ49 دولة في العالم ..

تفتح اليوم 13 سبتمبر 2019 مكاتب الاقتراع بالخارج للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها وتتواصل على مدى 3 ايام مخصصة لحوالي 387 الف ناخب مسجلين ومعنيين بهذه الانتخابات التى جهزت لها الهيئة 310 مكتب اقتراع وفق عضو هيئة الانتخابات فاروق بوعسكر الذي اضاف ان اخر مكتب اقتراع سيغلق يوم 15 سبتمبر 2019 بمدينة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الامريكية ...

على المستوى الداخلي اتخذت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على غرار الاستحقاقات الانتخابية الماضية قرار بتخصيص توقيت استثنائي للفتح والغلق بشان 20 مكتب اقتراع من الساعة العاشرة صباحا الى الساعة الرابعة بعد الزوال وهي وفي المناطق المتاخمة للجبال والحدودية منها الكاف والقصرين وجندوبة وقفصة....

وفي ما يتعلق بالمواد الانتخابية افاد نفس المصدر لـ«المغرب» انه تم شحنها الى المستودعات الجهوية تحت حماية الامن والجيش على ان يتم شحنها وتوزيعها الى مراكز الاقتراع يوم 14 سبتمبر وستقوم بتامنيها ايضا الوحدات الامنية والجيش، وأشار بوعسكر الى تطور عدد مكاتب الاقتراع وعدد اعضاء مكاتب الاقتراع باعتبار تطور عدد الناخبين المسجلين -زيادة بحوالي مليون ونصف ناخب - كما ذكر بان رؤساء مراكز الاقتراع ومساعديهم تم تكوينهم وتمكينهم من صلاحيات المراقبة خاصة وان هذه المرة يتزامن يوم الاقتراع فيها مع موعد انطلاق الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية

وفي الاطار ذاته فان هيئة الانتخابات عقدت يوم الخميس اجتماعا مع وزارة الداخلية ووزارة العدل من اجل التنسيق بخصوص يوم الاقتراع بخصوص الضابطة العدلية والنيابة العمومية يوم الاحد حتى يتم التفاعل الحينى مع اي جريمة انتخابية يتم رصدها او تسجيلها ...

ومع اقتراب الموعد فان المخالفات والتجاوزات كثرت ونخص بالذكر هنا القطاع السمعي والبصرى حيث وجهت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصرى قرابة 10 قرارات تتعلق بقنوات تلفزية واذاعية خاصة وعمومية خلال الفترة الانتخابية اغلبها بسبب الاشهار السياسي أو بسبب نشر وتعليق على نتائج سبر الاراء والممنوع في القانون الانتخابي..

بالعودة الى ملف المصرحين بمكاسبهم من قبل المترشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لاونها في اطار الشفافية والتى سبق وان اعلنت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ان 3 مترشحين من بين 26 مترشحا لم يصرحوا بمكاسبهم وهم سليم الرياحي والهاشمي الحامدي وحاتم بولبيار، افادت هيئة مكافحة الفساد ان بولبيار تدارك الامر بعد التنبيه وقام بالتصريح في حين ان المترشحين الآخرين لم يقوموا بالتصريح، ومن المنتظر ان يوجه اليهم تنابيه أخرى.

مع العلم ان سليم الرياحي تم توجيه تنبيه اليه ولكنه ولم يستجب كذلك الهاشمي الحامدي وسيتم توجيه تنبيه ثان وفي صورة عدم الاستجابة سيتم التوجه الى النيابة العمومية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا