المحكمة الادارية ترفض الترشحات في اطار الطعون القضائية المقدمة اليها: عدد المترشحين المقبولين نهائيا لسباق الرئاسية : 26 مترشحا

رفضت المحكمة الادارية الطعون القضائية المقدمة اليها في اطار الترشحات للانتخابات الرئاسية وبالتالى

فان العدد النهائي للمترشحين المقبولين نهائيا لسباق الانتخابات الرئاسية 26 مترشحا.

اعلنت امس المحكمة الادارية في اطار الإحصائيات الخاصة بالطور الثاني لنزاع ترشحات الانتخابات الرئاسية أن الجلسة العامة القضائية أنهت امس البت في النزاعات المتعلقة بالطور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها لسنة 2019 وقد أصدرت أحد عشر حكما (11) ، منها حكمان (2) بالرفض شكلا ، خمسة أحكام (5) بالرفض أصلا، أربعة أحكام (4) بنقض أحكام الطور الأول والقضاء من جديد بالرفض أصلا. واوضحت وحدة الاتصال والاعلام بالمحكمة الادارية ان هذه الاحكام نهائية وباتة طبق القانون الانتخابي .

ووفق هذه الاحصائيات والقرارات فان العدد النهائي للمترشحين المقبولين نهائيا يكون 26 مترشحا وهو نفس العدد الذي اعلنت عنه الهيئة العليا المستقلة للانتخابات اثر انتهاء البت في الترشحات المقدمة اليها وقبل الدخول في طور الطعون .
رئيس وحدة الاتصال بالمحكمة الادارية عماد الغابري افاد في تصريح لـ«المغرب» انه رغم الاجال المختصرة فان المحكمة استطاعت الانتهاء من البت في الطعون قبل هذه الاجال المحددة مع احترام كل الضمانات القضائية.

وأوضح ايضا انه تم النظر في 11 طعنا لم ترد في نفس اليوم مما فرض على المحكمة النظر في بعض الملفات والبت فيها واصدار الحكم في نفس اليوم بالرغم من تضمنها كم هائل من الارشيف والتى تتطلب ساعات من التدقيق فيها مع احترام جل الضمانات القضائية .

واشار في هذا الاطار الى ان المحكمة عملت في ظروف صعبة دون ميزانية خاصة بمثل هذه الاحداث الاستثنائية التى تمكن من تسهيل العمل الاداري والقضائي ولذلك فانه من الافضل الاستماع الى اعوان واطارات المحكمة والجلوس مع مختلف الاطراف المتدخلة في العملية الانتخابية خاصة وان عمل المحكمة الادارية في هذا الاطار لم ينته بعد ومازالت امامها اطوار انتخابية قامة سواء على مستوى الانتخابات التشريعية او الرئاسية وحتى لا تكون المحكمة الادارية الحلقة الاضعف على حد قوله داعيا الى تعزيز امكانياتها ..

من جهتها تنظم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ندوة صحفية اليوم السبت من اجل الاعلان عن المترشحين للانتخابات الرئاسية المقبولين نهائيا، كما تعقد لقاء مع هؤلاء المترشحين وتقوم ايضا بقرعة التعبير المباشر مع المترشحين للانتخابات الرئاسية، وللتذكير فقد اعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن قبول ملفات 26 مرشحا بينهم امرأتان من بين 97 تقدموا بتسجيل ترشحهم لخوض الانتخابات الرئاسية المبكرة في 15 سبتمبر المقبل.

هذا وتنطلق الحملة الانتخابية للمترشحين يوم الاثنين الموافق لـ2 سبتمبر 2019 ليكون يوم الاقتراع 15 سبتمبر 2019 ويشهد هذا الاستحقاق مشاركة مترشحين مقبولين سيقومون بحملتهم الانتخابية من خارج ارض الوطن على غرار سليم الرياحي الذي تتعلق به قضايا فساد مالي والاخر تم ايداعه السجن على غرار نبيل القروى المتهم بالتهرب الضريبي وغسل الاموال ...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية