الانتخابات التشريعية: الانطلاق في توجيه التنابيه لعدد من القائمات ... اشكاليات على مستوى الاسماء والرموز المتشابهة

تعلن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن نتائج البت في القائمات المترشحة للانتخابات التشريعية التى بلغ عددها 1579 قائمة يوم 6 اوت الجاري

وقد انطلقت الهيئات الفرعية في توجيه عدد من التنابيه لعدد من القائمات لتمكينها من استكمال ملفاتها او تصحيح بعض الوضعيات في غضون 24 ساعة قبل موعد 6 اوت..
مجلس الهيئة الذي اجتمع عشية يوم الجمعة الماضي اتخذ جملة من القرارات على المستوى المركزي فيما يخص الانتخابات التشريعية ووجهها الى الهيئات الفرعية من اجل توجيهيا الى القائمات المعنية على غرار موضوع التشابه في الاسماء والرموز وتفادي ارباك الناخب ..

من اهم الاشكاليات التى طرحت هذه المرة على هيئة الانتخابات وفق ما افاد به للمغرب نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التشابه في الاسماء والرموز او تقديم قائمات مستقلة تحت نفس الاسم ونفس الرمز ولتفادى ارباك الناخب فانه على هذه القائمات تغيير الرمز او الاسم كما قررت الهيئة في بعض الوضعيات على غرار قائمات «امل وعمل»

واعتبارها ائتلافا انتخابيا والتى تقدمت في اغلب الدوائر الانتخابية تقريبا بنفس الاسم والرمز وبالتالى لا يمكن اعتبارها قائمات مستقلة واتخذ قرار بان تكون ائتلافا انتخابيا ومع هذا التغيير في الصنف يجب على القائمين على هذه القائمات تعيين ممثل قانوني وايضا استتباعات مالية و...

ومن القرارات الاخرى ايضا تعلقت بـ «الجبهة الشعبية» الائتلاف والحزب والحسم في هذا الاشكال الذي طرأ مع الانتخابات الجزئية البلدية ومن المنتظر ان يوجه تنبيه لحزب الجبهة الشعبية أي شق الوطد الموحد ورابطة اليسار العمالي من اجل تغيير الرمز الانتخابي الذي ستخوض به الانتخابات التشريعية وهي «الرسالة» لانها تتشابه مع الرمز الانتخابي الذي تقدم به الائتلاف الانتخابي «الجبهة» – شق حمه الهمامي الذي اضطر الى تحيين اسم ائتلاف الجبهة الشعبية قبل غلق باب الترشحات بعد ان اعلن رسميا عن تكوين حزب سياسي تحت اسم الجبهة الشعبية وائتلاف انتخابي تحت نفس الاسم- وترك نفس الرمز بالنسبة لائتلاف «الجبهة» وهو الرسالة ايضا باعتبار انها تقدمت بهذا الرمز قبل الطرف الاخر الذي لم يسجل رمزه بصفة رسمية ، وبالتالى فان رمز الرسالة سيظل لدى قائمات «ائتلاف الجبهة» شق حمه الهمامي اما اسم الجبهة الشعبية سيظل لقائمات شق الوطد الموحد ... أي ان التنبيه موجه الى «حزب الجبهة الشعبية» فقط من اجل تغيير الرمز ، اما الائتلاف شق حمه لن يوجه اليه أي تنبيه.
تنتهي اجال البت في القائمات المترشحة للانتخابات التشريعية والتى بلغ عددها 1579 قائمة تتوزع بين 691 حزبية و713 مستقلة و175 ائتلافية يوم 6 اوت الجاري ويتم الاعلان عن القائمات المقبولة لتدخل بعد ذلك في مرحلة الطعون.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا