حصيلة اليوم الأول من فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية

فتح امس باب الترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها والتي تغلق يوم 9 اوت الجاري ، بلغ عدد الملفات المودعة لدى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات

امس 10 ملفات ، من بينهم اسماء معروفة وسبق وان اعنلت عن نيتها للتقدم لهذا الاستحقاق الانتخابي واخرى غير معروفة

من الاسماء التي تم تداول ترشحها سابقا نذكر النائب منجى الرحوي عن حزب الجبهة الشعبية الذي تكون منذ اقل من شهر مع العلم ان الرحوي تقدم ايضا كرئيس قائمة على نفس الحزب في دائرة جندوبة ، نفس الشيء بالنسبة لرئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي التي ترشحت على رأس قائمة تونس 2 للانتخابات التشريعية ..
محمد عبو الذي يتقدم للرئاسية كمرشح حزب التيار الديمقراطي اعلن منذ المؤتمر الاخير للحزب بانه سيخوض غمار الانتخابات الرئاسية المقبلة، من بين الاسماء الاخرى التي اختارت اليوم الاول لايداع ملفها هو رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي ، وايضا محمد لطفي المرايحي الذي كان امينا عاما لحزب الاتحاد الشعبي الجمهوري.

خلال اليوم الاول طفت شخصيات واسماء غير معروفة على الساحة حتى ان ملفاتها وفق اعضاء الهيئة غير مكتلمة سواء على مستوى التزكيات او على مستوى الوثائق على غرار الضمان المالي الذي تبلغ قيمته 10 آلاف دينار، معتبرة وفق تصريحاتها ان ذلك «باطل» ... ومن بين المترشحين اللذين لم يقدموا تزكيات او وصل الضمان نضال كريم ، عليه حمدي ، نزار الشوك ومنهم من قدم 20 تزكية فقط -فتحي الكرمي - و40 تزكية فقط- منير جميعي-

تنطلق الهيئة في البت في مختلف هذه الملفات بداية من 10 اوت ووفق بعض الملفات فان العدد النهائي للترشحات سيكون مختلفا كثيرا مثلما كان خلال 2014 ، حيث تقدم 69 مترشحا ولكن الهيئة قبلت 27 ملفا فقط.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية