في حكومة الشاهد يعملون: من كرسي الوزارة إلى سباق التشريعية

على اثر نشر الاحزاب السياسية لرؤساء قائماتها الانتخابية بمختلف الدوائر نجد عددا من الوزراء

معنيين بخوض غمار هذه الانتخابات ..

يختلف الوضع خلال هذه الانتخابات التشريعية عن تلك التي سبقت في 2011 وأيضا 2014 ، وهنا نتحدث عن مشاركة عدد من الوزراء او المستشارين الذي يعملون اليوم في حكومة يوسف الشاهد في سباق الانتخابات التشريعية وترؤسهم لقائمات حزبية على عكس ما فرضته الاحداث في 2011 حيث دعا حينها الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي والذي كان في تلك الفترة على رأس الحكومة المؤقتة من له رغبة في خوض أي استحقاق انتخابي إلى الاستقالة من الحكومة وقد قدم حينها أحمد نجيب الشابي الذي تولى منصب وزير التنمية الجهوية والمحلية استقالته على سبيل المثال ....كما كانت الوضعية في انتخابات 2014 فقد كانت حكومة الحوار الوطنى بقيادة مهدي جمعة غير معنية بالانتخابات كشرط من الشروط ايضا ...

أما اليوم بالنسبة لحكومة يوسف الشاهد المتكونة من وزراء ينتمي بعضهم إلى حركة النهضة وآخرون إلى تحيا تونس وآخرون إلى حركة المشروع... بعد الاعلان عن رؤساء القائمات المترشحة للانتخابات التشريعية نجد عددا منهم على رأسها وهم من مختلف هذه الاحزاب في الوقت الذي طرحت فيه في وقت سابق وبالأخص خلال الانتخابات البلدية 2018 ، مسألة استغلال الدولة في الانتخابات عندما جند النداء في الحملة الانتخابية وزراءه ووزعهم على مختلف الجهات... هذا من جهة.

من جهة ثانية تعمل حكومة الشاهد، أو طرح الشاهد رئيس الحكومة شخصيا مدونة للسلوك السياسي، وهو ما جعل منافسيه ومعارضيه ينتقدونه ويعتبرون انه الشخص الأخير الذي من الممكن أن يتحدث عن مثل هذه المبادرات باعتبار ان حزبه وشخصه معنيان بالاستحقاقات الانتخابية وانه انطلاقا من مبدأ تكافئ الفرص وعدم استغلال آليات الدولة فإن عليه الاستقالة أو الاعلان أن حكومته غير معنية بالانتخابات ....

وفق بعض رؤساء القائمات التي أعلن عنها ونخص بالذكر هنا تحيا تونس والمشروع والنهضة فإن كلا من وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية، ووزير النقل ووزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، ووزيرة التشغيل والتكوين المهني والمستشار الاقتصادي بالحكومة ووالوزير المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان يسعون إلى الفوز بمعقد برلماني..

من الوزراء الذين يخوضون غمار الانتخابات التشريعية وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري عن دائرة سوسة لحركة النهضة علما وأنه سبق وأن فاز عن هذه الدائرة بمعقد بالمجلس ثم تم اختياره كوزير للتشغيل ثم وزير للتجارة وأخيرا للتنمية، كما اختارت النهضة وزيرة التشغيل سيدة الونيسي النائبة عن دائرة فرنسا 1 وأعيد اختيارها لتمثل نفس الدائرة ... النهضة رشحت أيضا على راس قائمتها بدائرة صفاقس 2 المستشار بحكومة الشاهد المكلف بلاصلاحات الجبائية فيصل دربال ...

أما تحيا تونس فإنها وضعت على رأس قائمة دائرة باجة وزير املاك الدولة الهادي الماكني، ووزير النقل الذي كان في حركة النداء هشام بن أحمد لترؤس قائمة الحزب بتونس 2 ....

حركة مشروع تونس أعلنت عن اختيار محمد الفاضل محفوظ عميد المحامين سابقا ووزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان والمكلف أيضا مع عبد الباسط بن حسن عن المشاورات من أجل صياغة مدونة السلوك السياسي على رأس قائمة صفاقس 2 ...

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية