الجبهة الشعبية و تواصل الصراع على «الباتيندة» المحكمة الادارية تحسم بين الشقين غرة جويلية

ما لم يصدر قرار قضائي يحسم النزاع بين الطرفين المتنازعين على اسم الجبهة الشعبية فان الازمة ستتواصل الى غرة جويلية

المقبل الموعد الذي حدد من قبل المحكمة الادارية ببنزرت لإصدار الحكم بخصوص النزاع حول الانتخابات الجزئية البلدية «بتيبار» .

آخر التطورات حول النزاع بين «شق حمه الهمامي» و«شق منجي الرحوي» او الوطد الموحد ورابطة اليسار العمالي بعد رفض الهيئة العليا المستقلة للانتخابات للقائمين المقدمتين تحت نفس الاسم ائتلاف الجبهة الشعبية في الانتخابات الجزئية للانتخابات البلدية بتيبار من ولاية باجة وقد تم الطعن لدى المحكمة الادارية من قبل الجبهة شق حمه الهمامي في قرار هيئة الانتخابات وهي محل نظر المحكمة الادارية ببنزرت في جلسة المرافعة امس بخصوص هذا الطعن وتم تحديد جلسة ليوم 1 جويلية المقبل من اجل التصريح بالحكم.

النزاع بين الطرفين لم ينته وفي الوقت الذي يعول فيه شق حمه الهمامي على وثيقة تسجيل اسم الجبهة باسم حمه الهمامي كناطق رسمي باسم الجبهة الشعبية فان الطرف المقابل حزب الوطد الموحد دعا نهاية الاسبوع الماضي الى عقد اجتماع باسم الجبهة الشعبية بباجة وهو ما اعتبر انتهاكا لاخلاقيات العمل السياسي وتكريس لمنطق ديكتاتورية الاقلية المعزولة بعد ان اختار الوطد الموحد الخروج عن الجبهة، محمد الكحلاوي عن حزب الوطد الاشتراكي افاد في تصريح لـ«المغرب» ان الجبهة الشعبية لها وثيقة مسجلة لدى المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية ولا تزال سارية المفعول، وان الجبهة متمسكة بحقها وبشرعيتها وبالتالي فانه خلال الايام المقبلة ستتضح المسألة .

من جهته اكد زهير حمدي عن التيار الشعبي وهو من بين احد مكونات الجبهة الشعبية ، ان الجبهة تركت وراءها التصريحات والتصريحات المضادة وأنها تعمل على كسب معركة الميدان ومن سيملأ الفراغ ، مشيرا الى ان المسالة مسالة وقت في اشارة الى الحسم في القضية مشددا على ان الجبهة قدمت كل المعطيات القانونية والمؤيدات من اجل حماية اسم الجبهة ومن يمثلها كأغلبية وان هذه الاجراءات سيفصل فيها القضاء وقريبا سيطوى الملف .

وفي بيان لها اعتبر المكتب الجهوى بباجة ان الاجتماع الذي نظمه حزب الوطد الموحد يعتبر ضربا لكل أخلاقيات العمل الجبهوي وإمعانا في افتعال الأزمات التي حشرته في زاوية ضيقة نتيجة سوء تقدير الموقف.. وعبر عن استغرابه واستهجانه لهذا السلوك غير المسؤول مشيرا الى ان ما يسمى المنسق الجهوي السابق قد تم طرده بالإجماع من المجلس المركزي والمكتب الجهوي للجبهة لأسباب يعلمها الجميع وانه يتحفظ عن ذكرها للعموم.. وان حزب الوطد الموحد قد أصبح عمليا خارج الجبهة الشعبية ساعيا لتدميرها وممزقا لكتلتها ومعتديا على رموزها.....

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا