انتخابات 2019 : تمتيع السجناء بحقهم في التسجيل: البداية بسجن «صواف» هيئة الانتخابات لا ترى مانعا في تعميم البادرة على بقية السجون

ببادرة من قاضي تنفيذ العقوبات بالمحكمة الابتدائية بزغوان ومن خلال الصلاحيات المخولة له طلب من الهيئة الفرعية

بزغوان للانتخابات تمكين السجناء بسجن «صواف» من التسجيل للانتخابات او تحيين تسجيلهم وقد استجابت الهيئة لهذا المطلب وفق ما يقتضيه القانون حسب ما افاد به نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر لـ «المغرب»

بالاستجابة الى المطلب والذي تفاعلت معه هيئة الانتخابات حول تمكين سجناء سجن «صواف» تكون هذه المرة الاولى منذ انتخابات 2011 التى يمارس فيها السجين حقه في التسجيل طبعا وفق الاستثناءات القانونية ، ففي انتخابات المجلس الوطني التأسيسي لسنة 2011 المرسوم 35 لسنة 2011 كان يمنع من ممارسة حق الانتخاب كل شخص محكوم من اجل جناية او جنحة بعقوبة لمدة 6 اشهر نافذة ، ثم جاء القانون الانتخابي الاساسي لسنة 2014 والذي حذف المنع وظلت استثناءات وهي محكومين عليهم بعقوبة تكميلية والمحكومين عليهم لمدة تتجاوز 10 اعوام والذي يعتبر قانونا تحت قيد الحجر ومحروم من حقوقه المدنية والسياسية حسب بوعسكر .

هذه البادرة وان كانت الان تتعلق بسجن وحيد من بين 28 سجنا منتشرة على كامل تراب الجمهوية و6 مراكز اصلاح الاطفال الجانحين فانها يمكن ان تعمم على بقية السجون في صورة تلقت الهيئة مطالب من قضاة تنفيذ العقوبات اخرين حسب الولايات او من الادارة العامة للسجون والإصلاح وهنا يوضح نائب رئيس الهيئة ان 28 سجنا يوجد بها حوالي 24 الف سجين اغلبهم من الرجال بنسبة 97 بالمائة ، كما اعتبر بوعسكر ان هذه البادرة تمنح السجين الحق في الاقتراع عند خروجه وممارسة حق من حقوقه مثل كل المواطنين ولذلك تفاعلت معها الهيئة ايجابيا على ان يتم تعميمها على من تتوفر فيهم شروط الناخب مع العلم ان 24 الف سجين اغلبيتهم من الموقوفين تحفظيا ولم تصدر في شانهم احكام قضائية كما ان عددا لا باس به ممن مدة سجنهم قصيرة ولذلك فانه يمكنهم التسجيل، ويوم الاقتراع وفق العنوان الموجود في بطاقة تعريفه الوطنية يمكنه الانتخاب لانه وفق القانون الناخب يقترع بمركز الاقتراع الموجود في الدائرة الانتخابية التي ينتمي اليها الناخب جغرافيا، وبالتالي امكانية الاقتراع داخل السجن اي تركيز مكتب اقتراع يوم الانتخابات امر مستبعد على حد قول بوعسكر

وعن الانطلاق في عملية تسجيل وتحديد المعنيين بالأمر افاد بوعسكر ان الهيئة بصدد دراسة الموضوع علما وان عون التسجيل لا يدخل السجن الا بعد حصوله على ترخيص والنظر في مختلف الجوانب من النواحي القانونية والواقعية مشددا على ان المبادرة خطوة ايجابية من الناحية الاجتماعية والنفسية على السجين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا