بعد الخلافات حول مرشحها للانتخابات الرئاسية: صعوبات الجبهة الشعبية لاختيار مرشحيها للانتخابات التشريعية

تقترب مواعيد الانتخابات والصورة مازالت غير واضحة بالنسبة للجبهة الشعبية التي تشهد جملة من المشاورات الثنائية والثلاثية والمتعددة

على أمل تذليل الصعوبات والإسراع في الانطلاق في ضبط القائمات المترشحة ورؤسائها، صعوبات وخلافات وصفتها قيادات الجبهة بالأمر العادي باعتبار أن الجبهة تضمّ مكونات حزبية وكل حزب يرغب في فرض مرشحيه على حساب الآخر ولكن الاختيار يجب أن يكون حسب موازين القوى صلب الجبهة والتموقع في الجهات.
وفق تصريح القيادي بالجبهة الشعبية والناطق الرسمي للتيار الشعبي محسن النابتي لـ«المغرب» فإن الجبهة الشعبية لها تركيبة خاصة في شكل ائتلاف حزبي وكل حزب له طلبات في الدوائر والنقاشات تتم بصفة مكثفة في اتجاه الوصول إلى نقاط الالتقاء، مشددا على أن الجبهة لها صعوبات في ضبط القائمات بالنظر إلى تركيبتها وكل حزب له أهداف وطموحات ويريد الحصول على مواقع يعتبرها مهمة للترشح فيها، وكما هو معروف فإن الأحزاب المكونة للجبهة ليست لها نفس الإمكانيات على المستوى البشري والمادي إلى جانب ذلك وجود شخصيات مستقلة جديدة تريد الترشح على قائمات الجبهة.

تذليل الصعوبات
وأضاف النابتي أن نقاشات كبيرة تجرى صلب الجبهة بين الرسمية والثنائية والثلاثية وقد تمّ تسجيل بعض التقدم في بعض الحالات إلا أن الأغلبية مازالت تشهد عديد الصعوبات، مشيرا إلى أنه لا بدّ من تفادي نفس الإشكاليات التي وقعت في الانتخابات السابقة بالإعلان عن قائماتها المترشحة للانتخابات التشريعية بصفة متأخرة وتمّ التحذير من ذلك ولا بدّ من العمل على تذليل الصعوبات وعلى الأحزاب المكونة للجبهة أن تفهم أن هناك موازين قوى يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار. وبين النابتي أن الجبهة تعودت بمثل هذه الصعوبات وقد نجحت في تجاوزها ولكن التيار الشعبي لن ينتظر كثيرا طالما ليس هناك إرادة كبيرة صلب الجبهة ومكوناتها لتذليل الصعوبات، حتى وأن وجدت هذه الإرادة فإنها لن تكون بأي ثمن ، وأوضح أن الوقت بات عنصرا ضاغطا، وهناك فرق بين الإعلان عن القائمات المترشحة والبرنامج بصفة مبكرة وبين الإعلان في آخر الدقائق.

موازين القوى تختلف
هذا وأكد القيادي بالجبهة الشعبية أن موازين القوى تختلف داخل الجبهة وهناك أحزاب لها نقاط قوة وانتشار واسع في الجهات أكثر من أحزاب أخرى منهم التيار الشعبي، موازين يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار في ضبط القائمات لضمان نجاحها، حيث أنه لا يمكن لحزب له 24 مكتب جهوي وفصائل شبابية وقطاع نقابي أن يضمن النجاح لذلك عليه أن يقدم تنازلات في حدود معقولة، ليشدد على هذه الصعوبات إذا لم يتم تجاوزها مع منتصف شهر رمضان فإن الأمور ستسير نحو التعقيد، داعيا أمناء الجبهة إلى الحسم الفوري للانتخابات التشريعية واستيعاب دروس الانتخابات السابقة وتحديد رؤساء القائمات على الأقل قبل 15 ماي الجاري.

حمة والانتخابات الرئاسية
وبالنسبة إلى مرشح الجبهة للانتخابات الرئاسية وتصريح حمة الهمامي أنه مازال لم يعلن عن ترشحه، قال النابتي إن حمة الهمامي قدم ترشحه لمجلس الأمناء والأغلبية كانت مع ترشحه، ولكن الإعلان الرسمي لترشحه سيكون بالتزامن مع الإعلان عن القائمات المترشحة، مشيرا إلى أنه حسب اعتقاده فإنه آن الأوان كي يعلن حمة الهمامي عن ترشحه في ندوة صحفية وتقديم برنامجه في ظل تخمة المبادرات والترشحات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا