خاص مؤشرات الثلاثي الأول للقطاع السياحي: وزير السياحة روني الطرابلسي لـ«المغرب»: تونس بدأت تستعيد موقعها في السياحة وتوقعات ببلوغ 9 مليون سائح السنة الجارية

سجل القطاع السياحي مؤشرات ايجابية إلى غاية 20 أفريل الجاري، حيث ارتفعت مداخيل السياحة بنسبة 35.1 % بالدينار

وبنسبة 17.3 % بحساب الأورو مقارنة بنفس الفترة من السنة الفارطة، إذ بلغت العائدات 1012.8 مليون دينار مقابل 749.7 مليون دينار خلال نفس الفترة من سنة 2018 و465.5 مليون دينار سنة 2017. وقد شهدت البلاد توافد 1.998 مليون زائر غير مقيم إلى غاية نفس الفترة، مما سجل تطورا بـ18.4 % مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018، حيث ارتفع عدد السياح الأوروبيين الوافدين على تونس بـ31.2 % وارتفع عدد السياح المغاربيين بـ19.5 %. كما تطور عدد الليالي المقضاة لغير المقيمين بـ22.7 % إلى غاية 10 أفريل الجاري مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

انتعاشة القطاع السياحي تؤشر إلى أن سنة 2019 ستكون سنة سياحية ممتازة أي سنة انطلاقة جديدة لقطاع عرف هزات كثيرة بسبب العمليات الإرهابية التي شهدتها البلاد، ومع تحسن المناخ الأمني والمؤشرات الايجابية المسجلة للسياحة، فإنه وفق تصريح روني الطرابلسي وزير السياحة والصناعات التقليدية لـ«المغرب» فإن بلوغ 9 مليون سائح سنة 2019 حسب الأهداف التي رسمتها الوزارة بات أمرا ممكنا، مشيرا إلى تطور المؤشرات في الأسواق الأوروبية على غرار السوق الألمانية والفرنسية والانقليزية أيضا والعربية والسوق الجزائرية، وهذه الأسواق شهدت تقدما كبيرا سنة 2018 وستواصل تقدمها السنة الجارية بسبب الحرص الكبير لوكالات الأسفار العالمية في كل الدول.

أضاف وزير السياحة أن السوق الروسية شهدت أيضا تطورا في عدد الوافدين منها من 630 ألف سائح سنة 2018 إلى حوالي 750 ألف سائح متوقع هذه السنة أي بزيادة بـ120 ألف سائح، مشيرا إلى أن نسبة الحجوزات من وكالات الأسفار العالمية شهدت بدورها ارتفاعا مقارنة بالسنة الفارطة، وهذا يدل على أن تونس بدأت تستعيد موقعها في السياحة وخاصة على مستوى طلب القدوم إليها، ليشدد على أن الوزارة تعمل حاليا على تكثيف زياراتها التفقدية والمتابعة إلى الوحدات الفندقية في كامل الجمهورية خاصة على مستوى التأمين الأمني لها وكذلك جودة الخدمات المقدمة. وأوضح أن نسبة الحجوزات سجلت تقدما كبيرا حتى في شهر أفريل الجاري خاصة في الجنوب التونسي، كما أن الوزارة بصدد التنسيق وتقديم الدعم الضروري لعدة وحدات فندقية لإعادة فتحها في القريب العاجل استعدادا للموسم السياحي الذي بات على الأبواب وكذلك موسم حج الغريبة لمجابهة النقص الحاصل في عدد الأسرّة في البلاد.

هذا وأشار الوزير إلى أن بلوغ 9 مليون سائح يستوجب إلى جانب الاستقرار الأمني والسياسي عملا ومجهودات كبيرة من الوزارة وبالنظر إلى المؤشرات المسجلة في الأربعة الأشهر الأولى فإن بلوغ هذا العدد بات ممكنا جدا، مضيفا أن الوزارة تعمل أيضا على بلوغ 1 مليون زائر من السوق الفرنسية مقابل 800 ألف السنة الفارطة، وهذه السوق تسجل تطورا من شهر إلى آخر. وبالنسبة إلى الأسواق الجديدة التي تشتغل عليها الوزارة، قال الطرابلسي إن الأسواق الجديدة التي تعكف الوزارة على مراقبة تطورها هي السوق الصينية، حيث شهدت تقدما كبيرا وصل السنة الفارطة إلى 35 ألف زائر صيني وهذا الرقم مرشح للارتفاع أكثر خلال الموسم السياحي لسنة 2019، من الأسواق الجديدة التي تعمل عليها الوزارة الأسواق العربية أي الخليجية والإفريقية خاصة الإفريقية والتي تقبل بكثرة على السياحة العلاجية في البلاد، وبالنسبة للسوق الخليجية هي الأخرى فهي بصدد التطور لاسيما بعد نجاح القمة العربية التي انتظمت الشهر الفارط في البلاد وتوجد وكالات أسفار مختصة في هذا الشأن، وهناك حجوزات من الأردن والعراق.

وفي ما يتعلق بموسم الحج للغريبة، أكد الوزير أن موسم الحج للغريبة سينتظم يومي 22 و23 ماي المقبل ومن المتوقع قدوم بين 7 و8 آلاف زائر في اليوم الأول للزيارة في جربة، وهذه السنة سيكون موسم الغريبة استثنائيا باعتباره يتزامن مع شهر رمضان وسيكون رسالة للتسامح والتعايش انطلاقا من جربة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499