الانتخابات التشريعية والرئاسية أولى مراحل العملية الانتخابية: تسجيل الناخبين

تدخل هذا الأسبوع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فعليا في مرحلة الاعداد اللوجستي للانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة من

خلال الانطلاق في مرحلة تسجيل الناخبين بتونس وبالخارج والتي تعتبرها الهيئة من بين اهم المراحل ، كما تسهر هيئة الانتخابات ايضا على انتخابات جزئية اخرى في علاقة بالانتخابات البلدية بعد انحلال احد المجالس البلدية اضف الى ذلك انتخابات المجلس الاعلى للقضاء ...

تعقد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات غدا الاثنين 8 افريل 2019 لقاء موسعا مع مكونات من المجتمع المدني، من ممثلي الاحزاب السياسية وايضا الجمعيات والمنظمات حول آخر الاستعدادات للانتخابات المقبلة والتي ستنطلق هذا الاسبوع وتحديدا يوم 10 افريل بانطلاق عملية تسجيل الناخبين من اجل مساعدة الهيئة على اهمية التحسيس بهذه المرحلة.
في هذا الاطار افاد نائب رئيس الهيئة فاروق بوعسكر في تصريح لـ «المغرب» ان الهيئة استعدت لذلك من خلال انتداب 3 آلاف و350 عون تسجيل سيكونون موزعين على كامل تراب الجمهورية ومؤهلين لتسجيل الناخبين و350 منسقا محليا وحوالي 543 مكتب تسجيل قار في البلديات والدوائر البلدية وبعض مراكز البريد ومقرات الهيئات الفرعية الى جانب ذلك تضع الهيئة على ذمة الناخبين ايضا اعوان تسجيل متنقلين لهم خطة وبرنامج سيتنقلون وفقها وبامكان مكونات المجتمع المدني متابعتهم وهم مكلفون باستهداف المعطلين عن العمل والتلاميذ والطلبة والمرأة الريفية والعاملة في القطاعات الهشة على غرار القطاع الفلاحي .

واضاف فاروق بوعسكر ان هؤلاء الاعوان سيكونون مجهزين بهاتف جوال أو لوحة رقمية تتضمن تطبيقة خاصة من اجل تسجيل الناخب عن بعد مذكرا بانه وفق تقديرات الهيئة يوجد حوالي 3 ملايين و200 الف شخص غير مسجل باعتبار ان المعنيين بالانتخاب يقدر عددهم حوالي 8 ملايين و900 الف شخص، وان اغلب الاصناف غير المسجلة هم المراة الريفية والعاطلة عن العمل او العاملة في القطاعات الهشة ، ثم المعطلين عن العمل من فئة الشباب وأيضا التلاميذ والطلبة ثم العاملين بصفة عامة في القطاع الفلاحي وأيضا التونسيين بالخارج وتأتى بنسبة أقل فئة المتقاعدين أما أعمار الفئة المعنية أكثر فهي تتراوح بين 18 و25 سنة .

عملية التسجيل بالخارج ستكون في 45 دولة وتنطلق أيضا في 10 أفريل وسيكون هناك 64 مكتبا قارا بمعدل مكتب في كل قنصلية أو سفارة ممثلة لتونس، مع العلم أنه سيكون هناك 6 هيئات فرعية بالخارج وسيتم تركيز رؤسائها وأعضائها غرة جوان المقبل وتركيز 552 مكتب اقتراع ، بوجود 1658 عضو مكتب اقتراع في الخارج ، و64 منسقا ، ويبلغ عدد المعنيين بالانتخابات من التونسيين بالخارج قرابة 900 الف تونسي في حين أن عدد المسجلين الان قرابة 380 الف شخص فقط.

ستمكن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسيين بالخارج الذين يمكنهم الاتصال باقرب قنصلية او سفارة من مكان عملهم او سكناهم من تطبيقة للتسجيل عن بعد والتى سيتم الاعلان عنها غدا الاثنين وتمكنهم من التسجيل لأول مرة أو تحيين التسجيل، نائب رئيس هيئة الانتخابات أكد أن هذه المرحلة – التسجيل- تعد من بين اهم المراحل في المسار الانتخابي والتي تأخذ جزءا هاما من ميزانية الهيئة المخصصة للانتخابات فالهيئة انتدبت قرابة 3350 عونا، إلى جانب كراء السيارات وحملات التحسيس مع العلم ان فترة التسجيل هذه المرة ستكون أطول من المرات السابقة فبالنسبة للتشريعية ستدوم حوالي 43 يوما باعتبار انها تغلق يوم 22 ماي، و86 يوما بالنسبة للرئاسية.

من جهة أخرى تعمل الهيئة هذه الفترة ايضا على تنظيم الانتخابات الجزئية للمجلس الأعلى للقضاء وتم إصدار بلاغ حول فتح الترشحات لهذه الانتخابات الجزئية... بالاضافة إلى ذلك فان الهيئة ستنظم أيضا انتخابات جزئية بالنسبة لبلدية سوق الجديد بسيدي بوزيد.

إشكال بلدية باردو ...
على إثر الجدل الذي دار حول رئيسة بلدية باردو ومطالبتها بالاستقالة وتهديد أكثر من 16 من الأعضاء المكونين للمجلس البلدي بالاستقالة وامكانية حل هذا المجلس الذي يتكون من 30 معقد، أوضح فاروق بوعسكر نائب رئيس الهيئة، أنه أولا إذا استقال رئيس البلدية فإنه يظل عضوا وبالتالي يتم انتخاب رئيس اخر خلفا له بعد معاينة المجلس البلدي الاستقالة، أما إذا استقال العضو من المجلس البلدي فانه يتم إعلام الوالي بذلك والوالي يراسل الهيئة من أجل تعويضه باسم العضو الذي يليه في القائمة هذا من ناحية .

من ناحية أخرى قال نائب رئيس الهيئة أنه إلى حد الآن لم تتلق الهيئة أي اعلام أو مراسلة رسمية من قبل والي تونس بان المجلس البلدي بباردو قد انحل من أجل إجراء انتخابات جزئية.

الانتخابات الجزئية بسوق الجديد
وعن عدد المجالس البلدية التي تم حلها منذ الانتخابات البلدية إلى حد اليوم، بين بوعسكر أن هذه الوضعية عرفتها بلدية سوق الجديد من ولاية سيدى بوزيد وهي من بين البلديات المحدثة بعد ان قدم 10 اعضاء استقالتهم بصفة متزامنة من جملة 18 عضوا وبالتالي يعتبر المجلس البلدي لهذه البلدية منحلا بعد انقضاء مدة 15 يوما وقد تم اعلام الهيئة بذلك والتي انطلقت في اجراء انتخابات جزئية ببلدية سوق الجديد وهي الان في اطار البت في القائمات المترشحة علما وان عدد القائمات التي تقدمت بلغ 12 قائمة تم اسقاط 2 ، وظلت 10 قائمات، 2 منها حزبية و8 مستقلة والآن في انتظار الطعن الذي تقدمت به القائمات التي تم اسقاطها والتي لن تتجاوز 2 ماي المقبل .
اما عن عدد الاستقالات من المجالس البلدية بصفة فردية التي تلقتها الهيئة فقد أكد بوعسكر انها موجودة وينجر عنها تعويض وهي ترد تقريبا كل أسبوع او اسبوعين .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا