نقابة الشؤون الدينية: أمام تواصل صمت الوزارة الإعلان عن إضراب يوم 20 افريل

أمام تواصل صمت وزارة الشؤون الدينية تقرر الإعلان عن الدخول في إضراب بكامل تراب الجمهورية يوم 20 افريل الجاري ليشمل سلكي الوعاظ والإداريين مع التأكيد على ان باب الحوار يبقى دائما مفتوحا.

أفاد الاتحاد العام التونسي للشغل في برقية إضراب انه تبعا للائحة المهنية الصادرة عن الهيئة الإدارية للنقابة العامة للشؤون الدينية بتاريخ 31 مارس 2016 والمودعة بمكتب الضبط بوزارة الشؤون الدينية يوم 1 افريل 2016 ونظرا لما اعتبره من سياسة المماطالة والتسويف التى واجهت بها وزارة الشؤون الدينية مطالب الأعوان والإطارات وإجراءات العزل والنقل والاستجوابات التعسفية الصادرة في حق النقابيين والوعاظ تقرر الدخول في إضراب كامل يوم 20 افريل ليشمل سلكي الوعاظ والإداريين في كامل تراب الجمهورية وأشارت برقية الاضراب الى ان كافة الوعاظ يواصلون مقاطعة المصادقة على القائمات النهائية للحج.

الكاتب العام للنقابة العامة للشؤون الدينية عبد السلام العطوي الذي تم إعفاؤه من مهامه كإمام خطيب اكد لـ «المغرب» انه تقرر الإعلان عن موعد الإضراب العام بعد انعدام تجاوب سلطة الإشراف مع مطالبهم ومع دعوتهم للحوار مشيرا الى ان الوزارة واصلت انتهاج السياسة نفسها واستجوبت بداية الأسبوع احد النقابيين رغم سعى الإطارات النقابية إلى فض الإشكال.

العطوي صرح انه لا يوجد أي اتصال مع سلطة الإشراف للنظر في الموضوع او حله رغم تاكيد النقابة على ان باب الحوار مفتوح ولكنها لم تبد أي تعاون او تجاوب ولذلك حمل العطوي المسؤولية للرئاسات الثلاث مشيرا الى أن موعد الوقفة الاحتجاجية التى تقرر تنفيذها لم يحدد بعد مشددا على انها يمكن تكون اعتصاما مفتوحا .

لا تطالب النقابة وفق كاتبها العام بالتراجع عن القرارات التعسفية التى تم اتخاذها في حقه وفي حق نقابيين آخرين بل بمناقشة عدة ملفات اخرى وتفعيل اتفاقيات تم إمضاؤها مع الوزارة مشيرا الى ان اكثر من 14 الف إطار مسجدي يتقاضون أجورا لا تتجاوز 220 دينارا، فضلا عن إشكالية ملف الحج .

يشدد العطوي على انهم يدعون للنقاش حول هذه المسائل وأنهم طلاب حوار رغم الظروف القاسية التى يعاني منها عدد من الاطارات المسجدية.

لقد طالبت الهيئة الإدارية المنعقدة نهاية الشهر الماضي باحترام الحق النقابي المضمون دستوريا وإصلاح جذري لقطاع الشؤون الدينية وإشراك الطرف النقابي في ذلك وإشراك الطرف النقابي في انجاز خطة وطنية لمكافحة الإرهاب وتفعيل كل الاتفاقيات المبرمة بين الطرف النقابي وسلطة الإشراف وخاصة الاتفاقية المبرمة في 14 افريل 2015 وفي 1 فيفري 2016 - تنظير سلك الوعاظ مع أساتذة التعليم الثانوي وسلك المرشدين مع المعلمين ، تمتيع الاطارات المسجدية بالاجر الادنى المضمون مع التغطية الاجتماعية، فضلا عن فتح تحقيق جذري في التجاوزات الحاصلة في ملف الحج والعمرة ، التراجع الفوري عن قرار اعفاء الكاتب العام للنقابة العامة عبد السلام العطوي وإلغاء النقلة التعسفية

رغم تأزم العلاقة بين النقابة العامة للشؤون الدينية ووزارة الشؤون الدينية بعد إعفاء الكاتب العام للنقابة من مهامه كإمام خطيب حيث اعتبرت الهياكل النقابية أن ما أقدمت عليه الوزارة إجراء تعسفي وضرب للعمل النقابي والاعلان عن إضراب وطني عن العمل لسلكي الوعاظ والإداريين والقيام بوقفة احتجاجية بالقصبة ، الا ان الوزارة واصلت سياسة الصمت التي اتبعتها.

تشدد النقابة على ان وزارة الشؤون الدينية تتعامل بارتجال تجاه وضع منظومة الكترونية لتسجيل الحجيج وتغييبها للطرف النقابي في إنجاز خطة نضالية لمكافحة الإرهاب وتفعيل الاتفاقيات المبرمة و فتح تحقيق جذري في التجاوزات الحاصلة في ملفي الحج والعمرة الا ان السبب الرئيسي لهذه الأزمة هو إنهاء تكليف عبد السلام العطوي الكاتب العام للنقابة حيث طالبت الهيئة الإدارية بالتراجع الفوري عن هذا القرار فضلا عن إلغاء النقلة التعسفية ضد احد المنخرطين محمد الحمراني، وقد اعتبر في تصريح سابق حسين العباسي الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ان وزير الشؤون الدينية يحاول ضرب القطاع واثارة البلبة بجهة مدنين باعتبار أن عبد السلام العطوي إمام خطيب بتلك الجهة..

أما في ما يتعلق بالمساعي التي سبق وان أشار إليها العطوي بين الامين العام حسين العباسي ورئيس الحكومة فقد أوضح لـ«المغرب» انه لا جديد في الموضوع.

بعد الاعلان عن الإضراب في كامل تراب الجمهورية وعدم تلبية الوزارة لدعوة النقابة لفتح باب الحوار ومناقشة النقاط الخلافية هل يعاد سيناريو رضا الجوادي إمام جامع اللخمي بصفاقس الذي اقاله عثمان بطيخ وزير الشؤون الدينية السابق حيث تسبب في تعليق صلاة الجمعة لعدة أسابيع .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا