بعد التعهد بتسوية وضعية الأعوان المتعاقدين والوقتيين قبل موفى ديسمبر: الجامعة العامة للصحة تؤجّل تنفيذ يوم الغضب الوطني

نظريّا تم تجاوز الإشكال بين وزارة الصحة والجامعة العامة للصحة المتمثل في تسوية وضعية الأعوان المتعاقدين والوقتيين، حيث تعهدت الوزارة بحلّ الملفّ وتسويته

في أجل لن يتجاوز نهاية شهر ديسمبر 2022، , وتبعا لذلك أعلنت الجامعة العامة للصحة بتأجيل تنفيذ يوم الغضب الوطني الذي كان من المقرر تنفيذه اليوم الخميس.
أعلنت الجامعة العامة للصحة عن تأجيل يوم «الغضب الوطني» الذي كان من المفترض ان يخوضه قطاع الصحة اليوم الخميس امام مقر وزارة الصحة للمطالبة بالالتزام وتطبيق ما تضمّنته محاضر الاتفاق السابقة وعلى رأسها تلك المتعلقة بترسيم الأعوان المتعاقدين والوقتيين والتي مثلت إحدى نقطة في عدد من محاضر الاتفاق، و آخرها اتفاق 9 أكتوبر الماضي قبل تضمينها في محضر اتفاق ممضى أمس.
فقد إنعقدت أمس الاربعاء جلسة عمل بين وفد عن وزارة الصحة ترأسته رئيسة ديوان وزير الصحة والجامعة العامة للصح للنظر في الإشكالية التي أدت الى اقرار الجامعة العامة للصحة تنفيذ أعوان الصحة الوقتيين والمتعاقدين يوم غضب وطني اليوم الخميس امام مقرّ وزارة الصحة للمطالبة بالإلتزام بمحاضر الاتفاق الممضاة والتي تعهدت من خلالها وزارة الصحة ومن ورائها الحكومة بتسوية وضعيّتهم.
قبل موفى ديسمبر المقبل
استنادا الى ما أعلنته الجامعة العامة للصحة أمس الاربعاء، فقد أكدت رئيسة الوفد الممثل لوزارة الصحة على التزام الوزارة بتطبيق الاتفاقيات الممضاة مع الجامعة العامة للصحة وعلى رأسها تلك المتعلقة بتسوية وضعية الاعوان المتعاقدين والوقتيين، حيث تم الاتفاق خلال الجلسة بين الطرفين على إتمام إجراءات وتراتيب ترسيم الاعوان الوقتيين والمتعاقدين المنظرين في أجل أقصاه موفى شهر ديسمبر 2022.
ووفق ما تضمّنه محضر الاتفاق الممضى من طرف رئيسة ديوان وزير الصحة إلهام كريّم والكاتب العام للجامعة العامة للصحة حسن المازني، تعهّدت سلطة الاشراف بضمان استمرارية تأجير الأعوان المتعاقدين والوقتيين إلى حين تسوية وضعيّتهم المهنية بصفة نهائية بعد حوالي سنتين من تعهّد الحكومة بحل الملفّ وذلك خلال تولي هشام المشيشي لرئاسة الحكومة وفوزي مهدي لوزارة الصحة.
هذا وقد تم الاتفاق خلال جلسة عمل انعقدت في 9 أكتوبر الماضي بين ممثلي الجامعة العامة للصحة ووزارة الصحة على التسريع في ترسيم المتعاقدين والوقتيين، على أن تتولى لجنة مختصة اتمام عملية الترسيم، التي نصّ عليها إتفاق سابق بين وزير الصحة السابق فوزي مهدي والجامعة العامة للصحة في 27 سبتمبر 2020.
وقد تضمن الاتفاق كذلك تعهدا من وزارة الصحة باستئناف عمل اللجنة الخاصة بصياغة القانون الأساسي لأعوان الصحة وإصدار مدونة الوظائف الخاصة بأعوان المساندة الصحية في الرائد الرسمي والتسريع باصدار نتائج الترقية بالملفات لمختلف الأسلاك والتسريع بإصدار الأمر المتعلق بمنحة العودة المدرسية للأساتذة شبه الطبيين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا