يومي غضب وطني وجهوي واعتصامات: جامعة التعليم الأساسي تنطلق في التحرّك ضدّ وزارة التربية

يبدو ان الشدّ والجذب قد انطلق بين وزارة التربية ونقابة التعليم الأساسي التي ستنطلق خلال الايام القادمة في تنفيذ سلسة من التحركات الاحتجاجية،

في انتظار ما سيؤول اليه مطلب جامعة التعليم الثانوي بعقد جلسة للتفاوض بخصوص مطالبها التي ستقابل في حالة رفض تلبيتها بحجب أعداد إمتحانات الثلاثي الاول عن الإدارة.
دعت الجامعة العامة للتعليم الاساسي، أمس الخميس كافة هياكلها الجهوية الى تنظيم يوم غضب وطني امام وزارة التربية ثم في ساحة الحكومة بالقصبة يوم 29 سبتمبر الجاري، مع المرور قبل تنفيذ يوم الغضب الوطني بيوم غضب جهوي الاثنين 26 سبتمبر، وفق ما أعلنته الجامعة العامة للتعليم الأساسي أمس الخميس.
كما تشمل سلسلة التحركات الاحتجاجية التي دعت لها الجامعة العامة للتعليم الاساسي، اعتصامات جهوية تنطلق يوم الغضب الجهوي في 26 سبتمبر الجاري وتمتدّ الى غاية 28 من نفس الشهر.
كما أكدت الجامعة أنها ستقوم بتنظيم لقاء جهات بمقرها المركزي عقب التجمع في القصبة قصد «التباحث في سبل حماية منظوريها والدفاع عن حقهم الشرعي في عمل لائق»، حسب نص عليه البيان الصادر عن الجامعة العامة للتعليم الاساسي أمس الخميس.
وتطالب الجامعة العامة اللتعليم الاساسي بالغاء صفة العون الوقتي والترسيم مع انتداب كافة النواب وفقا لمعايير وقواعد شفافة ونزيهة ومنصفة. كما تطالب بانتداب خريجي الاجازة التطبيقية لسنة 2022 بصفة متربص، مع تمكين دفعة 2021 من تسمياتها القانونية والتعجيل بتعيين خريجيها. الى جانب الامتناع عن الساعات الاضافية.
مطالب القطاع وتسقيف التفاوض
قطاع التعليم الأساسي عقد هيئته الإدارية القطاعية في نهاية أوت الماضي، واسفرت عن لائحة مهنية تضمنت حزمة من المطالب فوضت للمكتب التنفيذي التفاوض بخصوصها مع وزارة التربية قبل العودة مرة أخرى للتقييم، وتتمثل المطالب أساسا في زيادة مجزية لقطاع التعليم الاساسي والتّمسك بكل مطالب اللّائحة المهنية لاضراب 6 و 7 افريل 2021 وترجمة محضر جلسة 1مارس 2021 الى اتفاق والتأكيد على افراد المعلمين بمنحة الجهد البيداغوجي وتمكين المعلمين من الترقيات وترسيم الأعوان الوقتيين وتخفيض ساعات العمل بالنسبة لA3 من 25 ساعة عمل الى 18 ساعة . كما تشمل المطالب احتساب سنوات التعاقد عند التقاعد والتّنصيص على الاعتراضات الخاصة بالنواب الذين لم يقع انتدابهم ومراجعة قانون الاطار لمقاومة ظاهرة الاكتظاظ و مراجعة مجالس التأديب والأخذ بعين الاعتبار ما يقع اقراره في المجالس الجهوية بين اللجان المتناصفة والادارة.
وقد قررت الهيئة الادارية للتعليم الاساسي تسقيف التفاوض إلى نهاية شهر أكتوبر ثم عقد هيئة إدارية بعد ذلك لتدارس مسار التّفاوض واتّخاذ القرار المناسب.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا